aren

اليهود في حجرة نوم الرئيس الاميركي القادم … وأبناؤهم يستعمرون بالزواج سلالة الحاكم
الثلاثاء - 8 - نوفمبر - 2016

 لوبي يهودي عائلي في البيت الابيض

حال اليهود : ” أيها الاميركيون اذهبوا أنى شئتم … وانتخبوا من تشاؤون …

(ابنة) رئيسكم في غرفة نوم (ولدنا) … وأحفاد حكامكم من أصلابنا …

……………………………………………………………………………………….

اعداد : عبد السلام سلطان

مساهمة اعداد : رائف مرعي

……………………………………………………………………………………….

موقع التجدد وفي انفراد له ، كأول وسيلة اعلامية عربية ، ينشر تقريرا خاصا عن “صهري” المرشحين للانتخابات الرئاسية الاميركية ( هيلاري – ترامب ) .

التقرير الحصري لموقع التجدد ، يكشف بالصور والمعلومات احد أهم الجوانب الغامضة والمعتمة ، في حياة المرشحين الرئاسيين ، ويضعها في متناول الرأي العام ، على اعتاب صدور النتائج النهائية ، واعلان اسم رئيس أقوى دولة بالعالم لمدة اربع سنوات مقبلة .

أول سابقة من نوعها في تاريخ اميركا

من نافل القول ، الحديث عن الحضور اليهودي الصهيوني وتاريخيته ، في مركز صنع القرارالاميركي ومفاصل توزعه في الادارة ( الادارات ) الاميركية .

واذا كان هنري كيسنجر سيصبح عام 1973 ، هو أول وزير خارجية يهودي وسيكون لذلك تأثير عميق على سياسة أميركا في الشرق الاوسط لعقود وعقود ، فان وصول اي من المرشحين الحاليين ( كلينتون \ ترامب ) سيشكل سابقة ( فريدة) في تاريح اميركا ، وتجربة رئيسها القادم .

واذا كان من العبث، معرفة النهج الذي سيتبع في السياسة الخارجية الاميركية تجاه المنطقة ، فانه من المؤكد ، ومع وصول أي من المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ، أو المرشح الجمهوري دونالد ترامب ، سيهلل اليهود \ الصهاينة ، وسيهرع حاخاماتهم الى حائط المبكى لتقديم قرابينهم ، وليرفعوا صلاواتهم ، شكرا للرب على بركته المنزلة .

 فكلا المرشحين، يرتبط بأوثق العلاقات ، بل أقواها مع اليهود، وهذا ليس فقط على مستوى اخلاص المرشحين الرئاسيين الاكيد والمؤكد للرؤية الاسرائيلية المركزية حول المنطقة ( منطقتنا ) بل ايضا على مستوى روابط الدم والقرابة والمصاهرة ، والتي ستكون من لحظة وصول اي من (هيلاري أو ترامب ) ، هي خزان الدعم المهم للمبادرات الاميركية تجاه المصلحة القومية ل( اسرائيل ) .

التجدد ، وكأول وسيلة اعلانية عربية ، ينفرد بنشر تقرير مفصل وحصري عن العائلة الغامضة في حياة (هيلاري – ترامب) ، تلك العائلة ( اللوبي ) ، التي سيمثل لها توقيت دخول هيلاري او ترامب الى البيت بشكل حصري وبأسلوب صرف من وسط تل أبيب

jared-kushner-donald-trump

11

التقرير التالي ، والذي تنشره ادارة تحرير التجدد ، في المرحلة التأسيسية والانطلاقة الاولى للموقع ، وعبر متابعتنا للمشهد الانتخابي الرئاسي ، لأقوى دولة على وجه الارض.

نكشف فيه ولاول مرة ، قصة حياة صهري المرشحين ( زوج ابنة هيلاري وزوج ابنة ترامب ) ، ويقدم الملف معلومات خاصة وصور حصرية ، بالاضافة الى وثائق عن تفاصيل حياة هذين الصهرين ، وعلاقتهما بحاكم البيت الابيض القادم ، وارتباط اسميهما بالحملات الانتخابية الرئاسية ، وما رافقها من دعم لوجستي ، وضخ مالي واعلامي

 \ “جارد كوشنير ” JARED KUSHNER

نبدأ من زوج ابنة المرشح الجمهوري دونالد ترامب ، وهو جارد كوشنير البلاغ من العمر 35 عانا ، الذي ينطبق عليه اسم

الكتاب ( اليهودي على حسب التلمود ) المطبوع في باريس باللغة الفرنسية ، لمؤلفه الدكتور “روهليج” المدرس في مدرسة براغ ، والذي يعتد به مرجعا في معتقدات بني (اسرائيل) ، وبغاية التفصيل

jared_kushner
_jared-kushner_ivanka-trump
donald-trump-jared-kushner-ivanka-melania-trump

جارد ، هو زوج ايفانكا ترامب ، والده المحامي المعروف تشارلز كوشنير، والذي يلقب ب(مللك العقارات ) في الولايات المتحدة الاميركية ، وكان قد حكم على تشارلز كوشنير في العام 2005 بالسجن لمدة عامين بعد ادانته بدعم الحملات الانتخابية بطريقة غير مشروعة بالاضافة الى التهرب من دفع الضرائب ، كما ادين (تشارلز) قضائيا كذلك ، لابتزازه شقيق زوجته ( والدة جارد ) ، بشريط فيديو جنسي كان قد سجله (والد جارد ) لشقيق زوجته ، الذي يظهر فيه مع ( بائعات الهوى) ، وذلك لاجباره على تغيير اقواله في احدى الدعاوي، التي كانت قد أقيمت ضده ( أي ضد تشارلز) .

وفي معلومات التجدد ، ان عائلة كوشنير تربطها علاقات وثيقة جدا مع لجنة الشؤون العامة الاميركية – الاسرئايلية ( ايباك ) ، والتي تؤكد المعلومات المسربة انها تتلقى دعما ماليا قويا ومستمرا من جارد طوشنير صهر ترامب ، الذي يشغل حاليا منصب المدير التنفيذي لامبراطورية كوشنير العقارية الضخمة.

بدورها تقدم ايباك مساهمة واضحة في صياغة الخطابات الاحتفالية والشعارات الجماهيرية لحملة ترانب الانتخابية بالاضافة الى المشاركة في التحضير للمناظرات التي يجريها ترامب بمواجهة المرشحة هيلاري والمساهمة في صياغة الحجج والذرائع الداعمخة لموقف ترامب الانتخابي ، بوصفه المرشح الرئاسي عن أحد الحزبين الرئيسيين .

كما تقوم ايباك ، بتقديم النصائح والاستشارات لفريق عمل ترامب الشرق اوسطي وكذلك المجموعة المختصة بشؤون العرب والمسلمين والمصلحة الاسرائيلية .

وفي معلومات حصرية واضافية ، يكشفها التجدد على اعتاب صدور النتائج النهائية ، لاشرس المعارك الانتخابية الرئاسية الاميركية في القرن الواحد والعشرين ، فان اليهودي الصهيوني جارد كوشنير، زوج بنت ترامب ، هو صاحب أقوى ابواق الدعاية الانتخابية الداخلية (حاليا) ، ومالك جريدة نيويورك اوبزيرفر )The New York Observer(

التي تحولت عبر افتتاحياتها ، ومعظم اعمدتها في التحليل السياسي وصفحات (الرأي ) فيها ، الى منصة ترويج شبه يومية لترامب وسياساته وبرنامجه الانتخابي ، وذلك منذ اعلان ترشيح الحزب الجمهوري ل(عمه) ترامب ، ليتولى منصب الرئاسة عن الحزب المذكور

trump-ivanka-jared-kushner تكشف المعلومات أيضا ، ان (صهر ترامب) ، هو زائر دائم ، وداعم ملتزم ل(كنيس) كهليث يشورون الارثوذكسي اليهودي في منهاتن ، ويعرف عن جارد ، أنه يطبق القواعد التلمودية ، وتعاليم الشريعة اليهودية بصرامة تامة ، وذلك في حياته اليومية وتعاملاته

 كما يظهر في الصور ن التي ينشرها التجدد بشكل حصري لعائلة جارد ، ان ( صهر ترامب) ، هو احد اليهود المتشددين ، الذين ينفذون تعاليم الحاخامات بحرفيتها ، وبكل صرامة على نفسه واسرته وأولاده .

أما زوجة جارد ابنة المرشح ترامب ، ايفانكا ترامب ، وبحسب المعلومات الخاصة بموقع التجدد ، فقد تلقت تعاليم الديانة والشريعة اليهودية على يد الحاخام الارثوذكسي هسكل لوكشين ، حيث كانت ايفانكا ، قد قامت بتغيير دينها من المسيحية الى اليهودية ز

كما تذكر مصادر خاصة بالتجدد ، ان ايفانكا ، متشددة جدا (مثل) زوجها ، لجهة تطبيق قواعد يوم (السبت) وأحكام (موئيد) ، وهي الايام المقررة في التلمود ، وتحتوي على لوائح الاعياد والصيام .

ivanka-trump-jared-kushner-family-photo

35d1908e00000578-3667887-image-a-1_1467291551716

وكانت ايفانكا (ابنة) ترامب ، وفي كسر غير مسبوق لكل القواعد والشكليات المحددة ، لتدخل عائلة المرشح أو أي من افراد اسرته بالشؤون الخارجية والاستراتيجية المقترحة للادارة القادمة ، فقد أعلنت ايفانكا انه في حالة فوز والدها بكرسي البيت الابيض ، سوف تعمل الادارة الاميركية الجديدة على نقل مقر السفارة الاميركية من تل أبيب ، الى القدس ، كنوع من التاييد التام لاسرائيل من قبل واشنطن ، في اعلان القدس عاصمة تاريخية لاسرائيل .

اعلان ايفانكا غير(التقليدي) جاء في كلمة لها ، ألقتها في الكنيس اليهودي ، بولاية فلوريدا الاميركية ، خلال حملات الدعم الانتخابية لوالدها (المرشح) الجمهوري ترامب .

MARC MEZVİNSKY  “مارك ميزفنسكي”\

(مارك ميزفنسكي) ، هو الشخصية الثانية التي يرصدها ملف التجدد ، باعتباره (صهر) هيلاري المرشحة الديمقراطية لمنصب الرئاسة الاميركية في انتخابات عام 2016 .

مارك ، من مواليد عام 1977 في الخامس عشر من ديسمبر\ كانون الاول ، وهو زوج تشلسي كلينتون ، ابنة عائلة الثنائي ( هيلاري – بيل )

chelseaclintonmarcmezvinskychelseaclintondcf8jh_g9xdl

b11b5e8b141795c0fab46ccb7ecf621a

chelseaclintonmarcmezvinskyworldleaderslqew5kyknb7l

في السيرة الذاتية ل( مارك ) والتي ينشر التجدد بعضا منها ، فان (صهر) هيلاري ، تعرف على تشلسي لاول مرة عام 1990 ، في حفل كان يقيمه الحزب الديمقراطي ، وتضيف المعلومات ، ان تلك الصداقة استمرت فيما بعد ، وبشكل أقوى ، في أثناء دراستهما ( معا )  في جامعة ستانفورد .

مارك اليهودي الصهيوني ، هو أحد ( 9 ) أشقاء لاسرة ميزفنسكي الناشطة والفاعلة جدا ، في الحزب الديمقراطي (حزب هيلاري ) ، فقد كان والد مارك ( اداورد ميزفنسكي) في الثمانيينات ، نائبا عن الحزب الديمقراطي ، وكذلك كانت والدة مارك ( ماريوري مارجوليس ) في التسعينيات ، نائبا عن الحزب نفسه ، في الكونغرس الاميركي .

marc-mezvinsky-chelsea-clinton-engaged-jpg

chelseaclintonmarcmezvinskychelseaclintonvt1v-tq2zjll

النصب والاحتيال يجمع العائلتين

وكما كان مصير والد جارد ، سيكون مصير والد مارك ، فقد أدين هذا الاخير ، بتهمة النصب والاحتيال ب(10)ملايين دولار أميركي ، ليحكم عليه القضاء الاميركي بالسجن لمدة (5) سنوات عام 2003 ، وبينما لم يسجل أي نشاط واضح ل ( مارك ) في دعم “حماته ” هيلاري بالانتخابات الرئاسية الاميركية ، فان صاحب بنك (ايجليفال بارتيرز) الاستثماري ومؤسس (هيرتج فون) ، يظهر وبشكل مستمر مع عائلة كلينتون ، ولكن في المناسبات الرسمية غير السياسية ، أوالترويجية للحزب

edward-mezvinsky

mezvinsky-4_3

صهر هيلاري ، الحامل لشهادة دراسات عليا من جامعة اكسفورد ، وخريج جامعة ستانفورد في قسم (قيم الدين والفلسفة ) ، تؤكد معلومات التجدد ، انه من اليهود الملتزمين بالتردد على (الكنيس) باستمرار ، وتورد مصادر خاصة للتجدد ، ان مارك شوهد وهو يصطحب زوجته تشلسي كلينتون الى الكنيس اليهودي ، بينما يطبق مارك على عائلته ، التعاليم والمبادئ اليهودية ، الى جانب المبادىء (الميثودية) البروتستانتية والتي تعتنقها (تشلسي) كلينتون .

موقع التجدد ، يكشف هنا ، عن ان تشلسي كلينتون ، التي ما زالت على معتقداتها البروتستانتية ، كان قد عقد قرانها على اليهودي مارك ميزفنسكي ، الحاخام (جيمس) بونت من جامعة يالا ، وكان الى جانبه في اتمام مراسم عقد القران ، الراهب ( وليم) شيلادي .

وقد أثارعقد القران آنذاك ، غضب المتدينين اليهود في اميركا ، وذلك لان :

أم العروس ( هيلاري كلينتون ) تعتنق المذهب الميثودي ، اما الاب ( بيل كلينتون ) ،  فهو ينتمي الى الكنيسة المعمدانية ، في حين الزوج مارك ، هو يهودي ، وقد وضع على كتفه ( الشماخ الابيض) ، الذي يضعه اتباع الديانة اليهودية

chelseaclintonmarriesmarcmezvinskyrhinebeckn1metkhyu4rm

.فقد شبه الاعلام اليهودي الصهيوني في الولايت المتحدة ، حملة استمار ورفض لمثل هذا الزواتج ، كما نددوا بوجود حاخم يهودي للمشاركة في عقد هذا القران .

يبقى قاسم مشترك آخر يجمع صهري المرشحين الرئاسيين ، وهي بحسب مصادر مطلعة ، زودتنا بمعلومات اضافية على الملف ، ان عائلة جارد كوشنير (صهر ترامب ) ، وكذلك عائلة مارك ميزفنسكي (صهر كلينتون ) ، تقيمان في حي منهاتن الراقي .