aren

” الموساد ” الاسرائيلي ثاني أكبر وكالة تجسس في العالم بعد ال(CIA)
السبت - 25 - أغسطس - 2018

 

يوسي كوهين

(التجدد) + وكالات

كشف تقرير لصحيفة هآرتس العبرية ، نشر يوم (أمس) الجمعة، أن جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي “الموساد” ، يوظف حاليا نحو (7 ) آلاف شخص بشكل دائم .

وذكر التقرير، أن هذا يجعل الموساد من أكبر وكالات التجسس في العالم، بعد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) ، واستنادا إلى “هآرتس” ، فقد بلغت ميزانية “الموساد” خلال العام الجاري (2.3 ) مليار دولار ، فيما وصلت الى (2.1 ) مليار في العام 2017 ، و (1.3 ) مليار عام 2008، مشيرة أنها ستصل في 2019 إلى ( 2.7) مليار دولار أمريكي.

ووفق مصدر الصحيفة ذاتها ، فانه ومنذ تعيين يوسي (كوهين)، المقرب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، رئيسا للموساد أوائل 2016.

فان جهاز خضع لتوسعات ضخمة، حيث أجرت الوكالة سلسلة من التغييرات، وباتت تتمتع بميزانيات حكومية متزايدة، وتستخدم أساليب جديدة وتشترك في المزيد من العمليات.

كما، ولفتت هآرتس إلى أن فترة رئاسة تامير (باردو) للموساد ، حيث وصفت الرئيس السابق ، بأنه كان حذرا للغاية ، وكان الموساد أقل ميلا للمغامرة.

مدير الموساد السابق تامير باردو

وبحسب العديد من الجهات المتابعة لتطور جهاز الموساد وعمله ، ففي عهد رئيسه الحالي ، يوسي كوهن، صار هذا الجهاز أكثر قوة وغموضا ، وقد بات في المرتبة الثانية بالعالم بعد ال(سي آي إيه ) الأمريكي ، وذلك ليس فقط ، بسبب العلاقة الوثيقة بين، رئيسه الحالي، ورئيس وزراء إسرائيل، بل لأن الحكومة الاسرائيلية منحته مميزات عديدة ، وميزانيات عديدة، مما مكَّنه من تجنيد سبعة آلاف شخص ، بالإضافة إلى ذلك فإن جهاز الموساد، برع في تجنيد واستخدام، السايبر، والإنترنت.

أما رئيسه الحالي (كوهن) ، فهو يقوده منذ عامين ونصف العام، بعد رئيسه السابق، تامير باردو ، ويدعي كوهن قائلا : “إنه يستطيع تنفيذ عمليات في أية دولة في العالم ، وفي أي وقت!