aren

المكتب السياسي لحركة حماس يمنع التعقيب على تصريحات الزهار حول العلاقة مع دمشق
الأحد - 14 - يوليو - 2019

 

التجدد الاخباري – مكتب بيروت

نقل موقع “الجزيرة نت” عن (مصادر مطلعة) ، ان هناك قرارا اتخذه المكتب السياسي في حركة حماس ” يمنع الحديث سلبا أو إيجابا في مسألة العلاقة مع سورية، أو التعقيب على تصريحات أبو خالد الزهار”. وذكر الموقع رفض عضو بالمكتب السياسي لحركة “حماس” ، بشكل قاطع التعقيب على تصريحات القيادي البارز في الحركة الدكتور محمود الزهار، التي قال فيها إن “جهودا بُذلت في السابق وتبذل حاليا لعودة العلاقات بين الحركة والحكومة السورية”.

وبحسب “الجزيرة نت” ، أن إيران استأنفت جهود وساطة بين حركة “حماس” والجمهورية السورية ، لإعادة العلاقات بينهما، بعد قطيعة مستمرة منذ سنوات على خلفية الموقف من الأزمة السورية. وكشفت المصادر ، التي نقل عنها موقع “الجزيرة نت” ، أن نقاشا يجري داخل المكتب السياسي لحركة حماس وأطرها القيادية، حول مسألة استعادة العلاقة الحكومة السورية، وحساب المكاسب والخسائر من وراء هذه العلاقة، في ظل استمرار الأسباب التي أدت إلى القطيعة. وقالت المصادر ، إن هذا النقاش يأتي في ظل استعادة إيران مجددا مساعيها لوساطة كانت توقفت في مرحلة سابقة، من أجل رأب الصدع واستعادة العلاقة بين (حماس) والحكومة السورية.

وكان الزهار قال “إن من مصلحة المقاومة أن تكون هناك علاقات جيدة مع جميع الدول التي تعادي إسرائيل ولديها موقف واضح وصريح من الاحتلال مثل سورية ولبنان وإيران، في الوقت الذي تؤيّد فيه بعض الدول الخليجية إسرائيل”. وأضاف القيادي بحركة حماس لموقع ” النهضة نيوز”، إنهم كانوا يتحركون في سورية كما لو كانوا في فلسطين، وفجأة انهارت العلاقة على خلفية الأزمة السورية، معتبرا أنه “كان من الأولى ألا تترك حماس الرئيس (بشار) الأسد، وأنْ لا تدخل معه أو ضده في مجريات الأزمة”.