aren

القوة البحرية لحزب الله تعرض لـ”أول مرة” مشاهد جديدة عن عملية استهداف (ساعر5) الاسرائيلية
السبت - 17 - أغسطس - 2019

280px-ILS_IMG_3819

ساعر5

التجدد – بيروت

كشفت القوة البحرية في “حزب الله” عن مشاهد جديدة ، تعرض للمرة الاولى عن عملية استهداف البارجة العسكرية الصهيونية ، خلال عدوان تموز 2006 ، وذلك ضمن برنامج “جند مغرقون” ، الذي بثته قناة المنار ، (مساء أمس الخميس).

و قال الحاج جلال ، قائد في القوة البحرية لحزب الله، لقناة المنار ، انه تم إستهداف بارجة (ساعر 5) من محيط منطقة السفارة الكويتية ( الجندولين ) عام 2006 ، خلال العدوان “الاسرائيلي” ، وأضاف “كنّا قادرين على استهداف ساعر 5 قبل وصولها إلى المياه الإقليمية اللبنانية”.

وحول السبب في تسمية العملية ، باسم “الطود الأول”، قال الحاج جلال : إن “إستهداف ساعر 5 هو بداية إخراج العدو الصهيوني من المياه الإقليمية اللبنانية خلال حرب تموز لذلك أطلقنا عليها هذا الاسم”. كما عرضت القناة ، مشاهد لعدد من الصواريخ البحرية المختلفة ، التي يمتلكها الحزب.

ساعر 5 ، هي من فئة فرقاطات إسرائيلية ، أنتج منها (3) سفن ، تخدم في سلاح البحرية الإسرائيلي ، وهي كل من : “حانيت، لاهاف ،إيلات “، وتعد فئة ساعر 5 ، الفئة الأحدث للطراز السابق (ساعر 4.5)، ويشمل تسليح السفن من فئة (ساعر 5) على أربع صواريخ “سطح – سطح” من نوع “بوينغ هاربون” ، و 64 صاروخ “أرض – جو” من نوع (باراك) قصير المدى للدفاع الجوي ، بالإضافة إلى مدفع أوتوبريدا عيار (76 ملم) ، وأنابيب طوربيد – نوع مارك 32 (6 أنابيب) للحرب ضد الغواصات ، كما تشتمل على مهبط مروحية ، وحظيرة طائرات.

ساعر

بنيت ساعر 5 من قبل شركة “نورثوب غرومان لأنظمة السفن” ، لصالح البحرية الإسرائيلية، و وفق التصاميم الإسرائيلية ، وتم إنتاج ثلاث فرقاطات من هذا الطراز (حتى الآن)، وتبلغ تكلفة الواحدة ،حوالي 260 مليون دولار.

تبلغ الحمولة القصوى (1,227 طن) , وتبلغ سرعتها (22) عقدة بحرية ، لذوات محركات الديزل ، و(33) عقدة للواتي يعملن بالغاز، ويبلغ تعداد طاقمها (64) ضابطا بحريا، و(10) طاقم للطيران

عام 2006م ، وفي أثناء حرب تموز ، أي بعد يومين على بدء العدوان الإسرائيلي على لبنان، استهدفت القوة البحرية التابعة لحزب الله ، الفرقاطة (حانيت) ، مستخدمة نسخة إيرانية من صاروخ (C-802) الصيني.

ويأتي الكشف عن هذه المشاهد الجديدة من عملية استهداف البارجة، بالذكرى الثالثة عشرة للإنتصار عام  2006، فقد شكلت هذه العملية من حيث (طريقة الاعداد والتنفيذ) ، منعطفا أساسيا في الحرب ، فقد نفذت العملية في 14 تموز 2006 على الهواء مباشرة ونقل أحداثها بأسلوب حي ، الاعلام الحربي التابع لحزب الله، لتكون بذلك لحظة تاريخية لم يسبق أن سجلت قبلا، بأن يصدر أمر عسكري ومباشرة على الهواء، ويصار الى تنفيذه على الفور أمام مرأى العالم.

اذ ، خرج أمين عام حزب الله، السيد حسن نصر الله، في اتصال مباشر على «المنار»، يعطي فيه إشارة للمقاومين لإستهداف البارجة ، ويقول فيها: «المفاجآت التي وعدتكم بها سوف تبدأ من الآن.. الآن في عرض البحر مقابل بيروت البارجة الحربية العسكري التي اعتدت على بنيتنا التحتية وعلى المدنيين»، وأرفقها بعبارته الشهيرة : «انظروا اليها تحترق».

وفي كواليس هذه العملية ، كشف الاعلام الحربي ، عن الصاروخ الذي استهدف (ساعر5) ، والمدون عليه الآية القرآنية: «إنهم جند مغرقون».