aren

القرضاوي يسلم الراية ل”الريسوني”…
الثلاثاء - 6 - نوفمبر - 2018

 (التجدد) – مكتب اسطنبول

يعتزم ما يسمى ” الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” ، الممول من قطر ، تعيين (الإخونجي) أحمد الريسوني ، خلفا لرئيسه المؤسس (مفتي الأطلسي) ، وشيخ الفتنة “يوسف القرضاوي” ، الذي بدأ في مغازلة أنقرة ، حيث أشاد بتركيا، وذلك خلال كلمة ألقاها بافتتاح فعاليات الجمعية العمومية للاتحاد بدورتها الخامسة في إسطنبول.

وكان القرضاوي قال في كلمة له ، خلال الجلسة الافتتاحية للجمعية العمومية الخامسة للاتحاد ، يوم (السبت) الفائت ، إن كلمته هذه ستكون الأخيرة ، وبعدها “سيسلم الراية لمن بعده” ، كما ، وشن القرضاوي خلال كلمته الوداعية ، هجوما على السعودية على خلفية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، مشيدا في الوقت ذاته بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان “الذي نهض بتركيا” – على حد قوله-

الريسوني

جهات متابعة لنشاط الحركات والتنظيمات الاسلامية (الجهادية) ، ترى أن خطوة تعيين “الريسوني”، تحمل العديد من الدلالات ، التي تتجاوز مجرد نقل السلطة في هذا التنظيم الموسوم ب(الإرهابي) ، إلى ما يمكن اعتباره تجديدا لأنشطة هذا الكيان ، وذلك بعد تراجع تأثير القرضاوي ، وافتضاح مواقفه الداعية إلى إثارة الفتن ، واستدعاء الاستعمار الخارجي ، واشعال الحروب في المنطقة.

يشار الى أن “الريسوني”، ولد في قرية أولاد سلطان بإقليم العرائش ، شمال المغرب – عام 1953.