aren

(الصين – ايران – المكسيك ) ، على رأس قائمة تشتمل (10) مخاطر سياسية ، اقتصادية وأمنية ، تكتنف العالم في 2018
الإثنين - 8 - يناير - 2018

(التجدد)

ترمب يتحدث للصحفيين في البيت الابيض بعد التوقيع على القانون الضريبي بالمكتب البيضاوي – 22 ديسبمر \ كانون اول 2017 – في واشنطن (العاصمة )

ادرجت مجلة ال” تايم “ الرصينة ، (الصين – ايران – المكسيك ) ، على رأس قائمة تشتمل (10) مخاطر سياسية ، اقتصادية وأمنية ، تكتنف العالم في 2018

اعتمد تقييم المجلة الامريكية ، في تصنيف التهديدات ال(10) ، التي تحيط بالعالم خلال العام الجديد ، على استشراف موقف الادارة الامريكية وتصرفاتها في عهد (الرئيس ) ترمب حيال الاحداث وتطورتها ، التي وفق مقاييس التقييم ال(تايمي) ، ستتصدرهما ” الصين ، وما تمثله إيران” .

1- الصين

باتت الصين بشكل ثابت ، أكبر منافس للولايات المتحدة من حيث السيطرة على المشهد الاقتصادي العالمي على مدى العقد الماضي . وفي ال (2018 ) ، يمكن أن يكون العام الذي يؤكد أخيرا نفوذ بكين بشكل كامل ، في حين أن أمريكا تعاني من عدم فعالية إدارة ترمب حيال الصين ، ومع أن أمريكا تشعر بالتهديد على هيمنتها ، التي لم يسبق لها مثيل ، فان الصراع بين الولايات المتحدة والصين ، خاصة على التجارة ، سيصبح أكثر احتمالا في عام 2018

2- الحوداث

تأتي ” الاحداث” ، التي يمكن ان تحصل على حين غفلة من العالم مثل ما جرى في أحداث 11 سبتمبر 2001 على أعلى القائمة. ووفق المجلة ، فان حدثا واحدا على مثل هذه الشاكلة ، يمكن أن يغير شكل العلاقات الجيوسياسية في العالم .

ومثال على ذلك تذكر ال(تايم) ، ما يمكن ان تشكله كوريا الشمالية من تهديد ، إضافة لما يشكله تفرق عناصر «تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام \ داعش» في العالم ، الذين بإمكانهم ترتيب حدث كبير يهز العالم على غرار أحداث 11 ايلول \ سبتمبر

3- حرب تكنولوجيا “باردة”

ان مستقبل الهيمنة الاقتصادية ، سيعتمد على من هو الأول في تقنية الذكاء الاصطناعي ، والحوسبة الفائقة. وتشير الـ«تايم» ، الى ان مخاطر الفيروسات الالكترونية ، تشكل تهديدا كبيرا على الأمن الإلكتروني اضافة إلى التهديد ، الذي يمثله السباق باتجاه التكنولوجيا ، وما يمكن ان ينتج عنه ، من مخاطر ليست في الحسبان.

4- عيون على المكسيك

تلفت المجلة ” ان عام 2018 ، سيكون عاما مفصليا بالنسبة للمكسيك مع إعادة التفاوض على اتفاق التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا)، إلى جانب انه العام الذي سيختار فيه الناخبون المكسيكيون رئيسا جديدا ” ، مع التنبه الى ان ” غضب الجماهير على الحكومة في أعلى مستوى له في ظل ارتفاع حظوظ الرئيس مانويل لوبيز أوبرادور، الامر الذي قد يؤدي إلى “كسر السياسات الاقتصادية الصديقة للمستثمرين”.

5- ايران

ينحو دونالد ترمب الى عكس سياسة امريكا تجاه ايران ، والتي انتهجها اوباما خلال فترته الرئاسية ، حيث بدا ترمب ، ليس حريصا جدا على استثمار التقدم الذي أحرز سابقا في الموضوع الإيراني ، وفقط كون سلفه باراك أوباما ، هو الذي حقق ذلك التقدم.

وبحسب توقعات ال(تايم) ، فان ” ترامب سيعمل لاحتواء إيران في سوريا والعراق ولبنان واليمن”، وستعمد واشنطن على معاقبة ايران بشكل متكرر ، لاجراء الاخيرة تجارب عملية على الصواريخ البالستية، فضلا عن دعمها الشديد لأعمال (الإرهاب) ، وانتهاكات حقوق الانسان ، وترى المجلة ، انه في حال فشل الاتفاق النووي، فإن ذلك التهديد سيرتفع إلى السطح مجددا.

6- تهالك المؤسسات

يعتمد نهج الحفاظ على الديمقراطية والمجتمع المدني بشكل أساسي على الثقة في الحكومات والأحزاب السياسية والمحاكم ووسائط الإعلام والمؤسسات المالية. وفي حال تآكل المؤسسات الحاكمة للديمقراطية من صحافة حرة ، ونظم حكم مستقلة وما يستتبعها من فصل بين السلطات ، فانه يمكن ان يشكل ذلك تهديدا كبيرا.

7- منهج الحمائية

وفق ال(تايم) ، فان مبدأ الحمائية الذي ظهر جليا في سياسة ترمب ، الذي وضع مصلحة ” أمريكا أولا” ، كما يقرأ في ثنايا خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، يشكل تهديدا لسياسة العولمة والحدود المفتوحة التي انتفع منها العالم في تبادل المعارف والتكنولوجيا خلال العقود الثلاثة الاخيرة .

8- بريطانيا تتقاتل مع نفسها

رغم وعد (ديفيد) كاميرون الشهير ، بأن التصويت له كان تصويتا للاستقرار، فإن البلاد (بريطانيا ) مقبلة على فوضى التقسيم ، وفي حال إجبار رئيسة الوزراء تيريزا (ماي) على الخروج من منصبها ، سيتم استبدالها بشخصية من حزب المحافظين اليميني ، بينما يمكن أن نشهد انتخابات أخرى في بريطانيا، تنتقل بالبلاد إلى حكم اليسار تحت قيادة جيريمي (كوربين).

9- الهوية في جنوب آسيا

تلاحظ ال”تايم” ، أن ظاهرة الشعبوية آخذة في الارتفاع بأجزاء من جنوب شرق آسيا، وأبرزها في إندونيسيا وماليزيا، وأيضا في الهند، ” قد يستخدم رئيس الوزراء مودي القومية لتعزيز الدعم قبل انتخابات 2019، وإعطاء تغطية لعناصر متطرفة من المجتمع ، الذين يريدون استهداف المسلمين والطبقة الدنيا من الهندوس”.

10- أمن إفريقيا

ترى المجلة ، ان الخطر يتزايد في إفريقيا ، وتوقعت ان تحدث بعض الاضرابات في كل من ( مالي -جنوب السودان – الصومال – كوت ديفوار – نيجيريا – كينيا – اثيوبيا ) ، اضافة إلى المخاطر التي يشكلها الإرهاب على بلدان القارة الإفريقية.

http://time.com/5083778/2018-top-risks-world/?iid=sr-link1