aren

المرشح الرئاسي الأوفر حظا : الزبيدي : “اعادة افتتاح سفارة تونس بدمشق … اولى الأولويات للسياسة الخارجية للبلاد”
الخميس - 29 - أغسطس - 2019

التجدد – بيروت

قال عبد الكريم (الزبيدي) ، أبرز المرشحين لرئاسة تونس ، في مقابلة له مع وكالة “رويترز” للأنباء، الأربعاء 28 من آب\ اغسطس ، إن إحدى أولوياته ، فيما يتعلق بالشؤون الخارجية ، هي إعادة فتح سفارة تونسية في العاصمة السورية (دمشق)، مشيرا إلى أن ذلك ، سيكون بحلول عام 2020.

وأضاف الزبيدي ، أنه يطمح لإعادة العلاقات مع الدولة السورية إلى سابق عهدها “لتعزيز التعاون الأمني وتسهيل وضع مئات العائلات التونسية هناك، وبهدف فك العزلة عن الشعب السوري”. وتحدث الزبيدي عن وجود “آلاف” المتشددين التونسيين ، الذين يقاتلون على الأراضي السورية، مشيرا إلى أنه من الضروري ، التحدث مع الحكومة السورية بشأنهم. وتقدر السطات التونسية ، وجود أكثر من (ثلاثة آلاف) ممن يحملون الجنسية التونسية ، قد التحقوا بالجماعات المتشددة في سوريا، حيث اعتقلت السلطات التونسية ، بعض العائدين منهم.

5345a1fa0e329

جاتنب من المسيرات شبه الاسبوعية لناشطين تونسيين من أمام مقر “وزارة الشؤون الخارجية” – تونس

وكانت تونس من (أوائل) الدول ، التي قطعت علاقاتها بالدولة السورية، عام 2012، بسبب تصرف الاخيرة مع الاحتجاجات السلمية ، التي طالبت بتغيير الاوضاع السائدة بالبلاد ، كما أنها (أول) دولة ، طردت السفير السوري من أراضيها ابان فترة حكم الرئيس المؤقت (المنصف) المرزوقي. إلا أن الحكومة التونسية المؤقتة، برئاسة المهدي جمعة، افتتحت في عام 2014 ، مكتبًا لها في العاصمة – دمشق ، لإدارة شؤون رعاياها في سوريا.

وتشهد الجمهورية التونسية في (15) أيلول\ سبتمبر المقبل ، انتخابات رئاسية ، يتنافس فيها عدد من المرشحين السياسيين لقيادة البلاد، بعد وفاة الرئيس السابق، الباجي (قايد السبسي)، في 25 من تموز\ يوليو الماضي.

ويعتبر عبد الكريم الزبيدي (69 عاما) من بين أبرز المرشحين للرئاسة التونسية، وكان يشغل منصب وزير الدفاع، كما أنه يحصل على دعم وتأييد من قبل الأحزاب الليبرالية في تونس، من بينها “نداء تونس”، حزب الرئيس السابق ، (قايد السبسي).