aren

الرئيس “بشار الأسد” … وانتخابات “وداي عربة” الاردنية
السبت - 20 - أبريل - 2019

الا

image.php

التجدد – مكتب بيروت

أظهرت صور لبطاقات اقتراع في انتخابات نقابة الأطباء ، كتب عليها اسم الرئيس السوري بشار الأسد ، وكتب على بطاقات اقتراع أخرى ، تسقط اتفاقية “وادي عربة”، وهي المعنية باتفاقية السلام مع الاحتلال الإسرائيلي ، والتي وقعت عام ١٩٩٤، وقد اعتبرت اللجنة العليا للانتخابات ، البطاقات ملغية.

 

 

____________________________________________________________________________________

album_f281

المجالي – رابين

اتفاقية “وادي عربة”

معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية ، أو ما يشار إليه باسم “معاهدة وادي عربة” ، هي معاهدة سلام ، وقعت بين إسرائيل والأردن على الحدود الفاصلة بين الدولتين ، والمارة بوادي عربة في 26 تشرين أول \ أكتوبر 1994. طبعت هذه المعاهدة العلاقات بين البلدين وتناولت النزاعات الحدودية بينهما.

mid11

بينما الملك حسين يصافح رابين . من اليمين (وايزمان) – والرئيس الامريكي كلينتون

وبتوقيع هذه المعاهدة ، أصبحت “الأردن” ثاني دولة عربية بعد “مصر” ، وثالث جهة عربية بعد “مصر ومنظمة التحرير الفلسطينية” ، تطبع علاقاتها مع إسرائيل.

 

في 26 تشرين أول \ أكتوبر 1994، تم التوقيع على معاهدة السلام التاريخية ، خلال حفل أقيم بـ”وادي عربة” في (إسرائيل)، شمال إيلات وبالقرب من الحدود الإسرائيلية – الأردنية.

وقع رئيسا الوزراء (إسحاق) رابين ، و(عبد السلام) المجالي ، المعاهدة ، فيما ظهر الرئيس الاسرائيلي (عيزر) وايزمان ، والملك (حسين) بمصافحة تاريخية ، وكان الرئيس الأمريكي بيل كلينتون ووزير الخارجية وارن كريستوفر حاضرين خلال التوقيع ، وأرسلت آلاف البالونات إلى السماء في ختام الحفل.

(R TO L) PRES. EZER WEIZMAN, KING HUSSEIN, U.S. PRS. BILL CLINTON, PM YITZHAK RABIN AND CROWN PRINCE HASSAN ON THE DAIS DURING THE ISRAELI JORDANIAN PEACE TREATY. è÷ñ çúéîú çåæä äùìåí äéùøàìé éøãðé áîñåó äòøáä ìéã äòéø àéìú åò÷áä. îéîéï ìùîàì, ùø äçåõ äøåñé àðãøä ÷åæéøá, ðùéà äîãéðä òæø åéöîï, ðùéà àøä"á áéì ÷ìéðèåï, øàù äîîùìä éöç÷ øáéï åéåøù äòöø äðñéê çñï.

وايزمان ، الملك حسين ،بيل كلنتون ، رئيس الوزراء الاسرائيلي رابين ، والامير الحسن بن طلال (شقيق) الملك حسين.

استقبل الرأي العام الإسرائيلي هذه المعاهدة بشكل إيجابي ، ورحبت بها مصر ، بينما تجاهلتها سوريا ، وبعد هذا الاتفاق ، أصبحت الحدود الإسرائيلية – الأردنية مفتوحة لمرور السياح ، والبضائع ، والعمال بين البلدين.

في يوم 22 تشرين أول \ أكتوبر 2018 ، أعلن العاهل الأردني الملك (عبدالله الثاني) ، إنهاء العمل بملحقي أراضي “الباقورة” و”الغمر”، المؤجرة لإسرائيل مدة (25)عاما ، ضمن اتفاقية وادي عربة ، وتنص ملاحق في اتفاقية “وادي عربة”، على بقاء إسرائيل في تلك الأراضي ، واستغلالها مدة 25 عامًا، في الوقت الذي تنتهي فيه هذه المدة نهاية شهر تشرين أول \ أكتوبر 2018.