aren

“الرئاسة السورية” تحذر من صفحة وهمية … يستغلها الإرهابيون لغايات مشبوهة
الثلاثاء - 11 - فبراير - 2020

5e41d6c0423604347d309806

التجدد الاخباري

حذرت رئاسة الجمهورية السورية، من صفحة مزورة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ، تنتحل صفتها، موضحة أنها تعود إلى “جماعات إرهابية” ، تعمل على جمع المعلومات والبيانات عن المفقودين ، لاستخدامها في غايات مشبوهة.

ونشرت الرئاسة السورية ، عبر حسابها على موقع “انستجرام”، صورة للصفحة المزورة ، وعلقت قائلة : “الصفحة المزورة التي تحمل اسم “رئاسة الجمهورية السورية_مكتب المفقودين” على فيسبوك، والتي حذرنا منها أكثر من مرة، تواصلت خلال الأيام الماضية مع المئات من أهالي المفقودين”.

وأضافت الرئاسة السورية :”قام القائمون عليها بسحب معلومات وصور وبيانات شخصية من كل من يتصل بهم، من خلال رسائل الصفحة، أو عبر تزويدهم في بعض الحالات بأرقام للتواصل، تبدو عادية ولكنها في الحقيقة عبارة عن أرقام وهمية أو تابعة لجهات إرهابية”.

ونوهت الرئاسة السورية، قائلة :”المكتب السياسي والإعلامي في رئاسة الجمهورية يعيد التحذير من هذه الصفحة، ويؤكد أن لا علاقة لها بمؤسسة الرئاسة أو بأي مكتب من المكاتب الرئاسية، وأن هدفها -كما ذكرنا سابقا- هو جمع معلومات وتفاصيل وأسماء وبيانات من الأهالي لاستخدامها لاحقا لغايات مشبوهة”. وتابعت:”كما يؤكد المكتب أن الصفحة الوحيدة الخاصة برئاسة الجمهورية العربية السورية على الفيسبوك هي هذه الصفحة فقط التي يصل عدد الإعجابات بها إلى اكثر من 1.8 مليون لايك حتى الآن”.

صورة الصفحة المزورة

التزوير .. يصل إلى «صفحة الرئاسة»

وبات واضحا ، أن التزوير والتضليل في الشأن السوري ، لايردعه رادع ، سوى الحقيقة الوطنية ، فقد وصل التزوير إلى صفحة رئاسة الجمهورية عبر (الفايسبوك) . الصفحة المزورة ، تتواجد على موقع (فايسبوك) ، وكان سبق وأن جرى التحذير منها (عدة مرات) من قبل المكتب السياسي والإعلامي في رئاسة الجمهورية ، حيث يخشى من اختراق البيانات الشخصية للمواطنين، من خلال التورط بالتواصل مع هذه الصفحة المزورة ، التي تسحب معلومات وصور وبيانات شخصية من كل من يتصل بهم، من خلال رسائل الصفحة، أو عبر تزويدهم في بعض الحالات بأرقام للتواصل ، تبدو عادية ، ولكنها في الحقيقة ، عبارة عن أرقام وهمية ، أو تابعة “لجهات إرهابية” – كما ذكر التحذير- يذكر هنا ، أنه بلغ عدد المعجبين بصفحة رئاسة الجمهورية – حتى الآن- (مليون و800 ألف) معجب.