aren

الجيش الروسي يبدأ بتجهيز “سحابة الحرب”
الخميس - 14 - يونيو - 2018

(التجدد) – ترجمة خاصة

كشف تقرير جديد ، أن الجيش الروسي يبني سحابة عملاقة ، تعمل كمنصة احتياطية للإنترنت ، وستكون السحابة ، التي من المقرر أن تكتمل بحلول عام 2020 ، مرتبطة بالشبكة الداخلية الواسعة لجيش الاتحاد الروسي ، كما وستسمح لروسيا في زمن الحرب بالبقاء ، حتى لو انفصلت عن الإنترنت.

وذكرت صحيفة  “ديلي ميل” البريطانية ، نقلا عن مصادرها ، أنه سيكون بامكان الدولة الروسية ، من خلال هذه السحابة أن تدير الحركة التجارية باستخدام شبكة داخلية خاصة بها ، وان ما يسمى بـ “سحابة الحرب” ، هو جزء مهم من “حملة التحديث المستمرة” في البلاد . وسوف تعتمد السحابة ، التي يتم بناؤها بتكلفة 390 مليون روبل (6 ملايين دولار) ، على مراكز البيانات في جميع أنحاء البلاد.

ووفقا لمصادر الصحيفة ، فانه تم فعلا وضع اللمسات الاخيرة على انشاء أول مركز بيانات يعمل بالسحابة الالكترونية ، حيث ذكرت وزارة الدفاع الروسية ، ان المركز يغطي المنطقة الجنوبية المتضمنة للمجال الذي توجد فيه شبه “جزيرة القرم” ، وكذلك أجزاء من “شرق أوكرانيا” .

وكانت وسائل اعلام محلية روسية ، نقلت عن هيرمان (كليمنكو) ، وهو كبير مستشاري الرئيس فلاديمير بوتين ، قوله انه في زمن الحرب ، يمكن للبلاد أن تعمل على الشبكة الداخلية الموجودة لدى الجيش – والتي يطلق عليها “قطاع النقل المغلق”.

عدد من المحللين قالوا لوكالة “رويترز” ، إن هذه الخطوة تعتبر المفتاح للمساعدة في حماية بيانات البلاد من التدخل الغربي ، وان “روسيا تستثمر في تطوير التكنولوجيا العالية العسكرية وخاصة في البرامج والأجهزة المنتجة محلياً”. حيث “إن مراكز البيانات التي تعمل مع هذه السحابة ، كلها مصنوعة من (المكونات الروسية)”.

ولفت هؤلاء البحاثة ، الى أنه “حتى وقت قريب ، كان العديد من مكونات تكنولوجيا المعلومات في القطاعين العسكري والمدني غربية، ولكن الآن مع انشاء السحابة الالكترونية الروسية، بدأ التغير”.

يذكر تقرير الصحيفة البريطانية ، أنه في نهاية العام الماضي ، تم الكشف لأول مرة عن قيام روسيا ، بإنشاء “إنترنت مستقل” ، يعمل بشكل منفصل عن نظام أسماء النطاقات (DNS) ، المستخدم في جميع أنحاء العالم.

وأنه خلال اجتماع مجلس الأمن الروسي ، ناقش المسؤولون مبادرة لإنشاء بديل لنظام أسماء النطاقات ، زاعمين أن هذه الخطوة ، يمكن أن تحمي روسيا ، وعددا من الدول الأخرى في حالة وقوع هجوم إلكتروني واسع النطاق.

كما ويشير التقرير الى أن الإنترنت المستقل ، تم تصميمه لحماية وتغطية دول “البريكس” ، وهي : البرازيل ، روسيا ، الهند ، الصين ، وجنوب إفريقيا، في حالة حدوث خلل عالمي في الإنترنت.

http://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-5822355/Russian-military-building-giant-cloud-internet-survive-future-WARS.html