aren

التايمز : الغرب يبلغ المعارضة السورية بضرورة قبول الأسد
الأحد - 27 - أغسطس - 2017

التجدد + (وكالات)

تحت عنوان ” الغرب يخبر المعارضة السورية ، الأسد هو موجود ليبقى ” ، نشرت صحيفة التايمز البريطانية تقريرا ل (هانا لوسيندا سميث و ريتشارد سبينسر ) .

JWvaaDPC_400x400

ريتشارد سبينسر

methode_times_prod_web_bin_bb9634b2-e0d0-11e6-8358-fb49f2dde797

هانا لوسيندا سميث

تحدثا فيه عن ” تحول كبير” في السياسة العامة لبريطانيا وحلفائها تجاه الحرب (الأهلية ) في سورية ، وذلك بعد تخليهم عن مطلبهم الذي تمسكوا به لفترة طويلة بتخلي الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة ، بل وربما يقبلون باجراء انتخابات يسمح له (الأسد ) بالمشاركة فيها .

وبحسب تقرير الصحيفة البريطانية ، فان الحلفاء الغربيين أبلغوا ( قادة ) المعارضة السورية خلال اجتماعهم هذا الاسبوع في الرياض ، بأنه ليس لديهم خيار سوى قبول وجود الأسد في دمشق ، وبالتالي ” ليس هناك مجال للتمسك بضرورة تنحيه (الاسد ) قبل بدء المفاوضات حول مستقبل سوريا”.

وكان بوريس جونسون وزير الخارجية البريطاني قد أشار الى هذا التغيير في مقابلة مع برنامج (اليوم ) ، الذي يبث على اذاعة ( راديو 4 ) البريطانية .

ووفقا لما ذكرته الصحيفة ، قال جونسون : ” كنا نقول أنه يجب أن يذهب كشرط مسبق . الآن نقول إنه يجب أن يذهب ولكن في إطار مرحلة انتقالية ، ومن حقه أن يخوض غمار انتخابات ديموقراطية.”

في السياق نفسه ، نقلت الصحيفة عن دبلوماسيين قولهم ” إن تصريحات جونسون تؤكد التحول التدريجي على المعارضة والغرب بسبب الأحداث على الأرض ” ، واضافت الصحيفة (اليومية ) ان الموقف الجديد “يشترك فيه حلفاء بريطانيا ، وكذلك الداعمون الاقليميون للمعارضة” .

وكانت وكالة الاسوشيتد برس ، نقلت في وقت سابق عن مصدر سعودي مسؤول ، قوله : ” إن وزير خارجية المملكة ، (عادل الجبير)، دعا المعارضة السورية لوضع رؤية جديدة حول تسوية الأزمة في سوريا ومستقبل (الأسد).

المصدر، الذي وصفته الوكالة ب(المطلع ) والذي طلب عدم الكشف عن هويته ، أضاف ” هو يقصد – عادل الجبير- لم يصرح بوضوح أن بشار الأسد من الممكن أن يبقى في السلطة ، لكن، إذا قرأنا بين السطور ما يقال حول ضرورة وضع رؤية جديدة، فما هي القضية التي تمثل الموضوع الأساسي للجدل؟ هل يبقى بشار الأسد أم لا ؟ ” .

https://www.thetimes.co.uk/edition/news/assad-is-here-to-stay-west-tells-syrian-opposition-g0s5hxqmk

 

هانا لوسيندا سميث : صحفية مستقلة ، تهتم بتغطية قضايا الصراع والمسائل الإنسانية في الشرق الأوسط ، بدأت تعمل على الحدث السوري  وتأثيراته على المنطقة منذ أوائل عام 2013، وقد عملت سابقا على التحقيقات في كوسوفو والبرازيل والمملكة المتحدة . تقيم وتعيش في اسطنبول.

ريتشارد سبنسر : صحفي وكاتب بريطاني يعمل ك(مراسل ) لصحيفة التايمز في الشرق الأوسط منذ العام 2016 . انضم الى “التايمز ” قادما من صحيفة ” ديلي تلغراف ” ، التي عمل فيها محررا لشؤون الشرق الاوسط لمدة 23 عاما. يقيم ويعيش في بيروت .

 

 النص كاملا ، هنا :

 

Assad is here to stay, West tells Syrian opposition

In a significant policy shift on the civil war in Syria, Britain and its western allies have finally dropped their long-standing demand that President Assad must step down — and may even accept elections in which he is allowed to stand again, a report said.

Ministers yesterday confirmed a turnaround in policy towards Syria, The Times reported on Saturday.

The British daily said the Syrian opposition leaders were told this week in Riyadh that they now had little choice but to accept that Assad was in Damascus to stay.

“There was no longer any point in holding up talks over Syria’s future by sticking to the position that he (Assad) had to step down before negotiations could begin.”

Boris Johnson, the foreign secretary, hinted at the change in an interview on Radio 4’s Today program, according to the daily.

“It is overwhelmingly in the interests of the Syrian people that Assad should go,” the Times quoted Johnson as saying.

“We used to say he has to go as precondition. Now we are saying that he should go but as part of a transition. It is always open to him to stand in a democratic election,” the British foreign secretary added.

In the same context, the daily quoted diplomats as saying that Johnson was confirming a gradual shift forced on the opposition and the West by events on the ground.

The new position was shared by Britain’s allies and the opposition’s regional backers, the daily reported.

It said that Yahya al-Aridi, an opposition spokesman was disappointed with western countries.

The Times also quoted another source as saying: “Our policy is based around pragmatism and realism. It’s hard to see any future stable and peaceful Syria with Assad still there, given how much damage he has caused. But whether or not he is staying is no longer a precursor to discussions.”