aren

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على “سوريين وروس” بتهمة استخدام الأسلحة الكيماوية
الإثنين - 21 - يناير - 2019

التجدد + ( د. ب. أ)

يستعد “الاتحاد الأوروبي لان يفرض أولى عقوباته على الإطلاق المتعلقة باستخدام الأسلحة الكيميائية ، حيث يستهدف أفرادا سوريين وروس متهمين بتدبير هجمات بهذا السلاح في سوريا وفي بريطانيا بعد استهدف عميل روسي مزدوج هناك.”

ووفقا لدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي، من المقرر أن يفرض وزراء خارجية الدول الأعضاء الذين سيجتمعون اليوم الاثنين (21 يناير/ كانون الثاني 2019) ، حظرا على السفر ، وتجميدا للأصول ، ضد عدة أفراد سوريين ، فيما يتعلق (بما تردد) أنها هجمات بأسلحة كيماوية ، نفذتها الحكومة ضد المعارضة.

وتتهم القوى الغربية ، الحكومة السورية باستخدام الأسلحة الكيماوية في هجوم – وهجمات أخرى- وقع خلال شهر نيسان/ أبريل الماضي على (مدينة دوما) السورية ، التي كانت في ذلك الوقت ، تحت سيطرة فصائل مسلحة تابعة ل(جيش الاسلام) المعارضة للحكومة ، وهي اتهامات ترفضها دمشق.

ومن المقرر (أيضا) ، أن يضيف التكتل ، أفرادا سوريين جدد إلى قائمة تضم(259) شخصا ، فرضت ضدهم عقوبات بالفعل ، بسبب ما تردد عن ضلوعهم في الحرب التي تدور رحاها بالبلاد ، منذ ما يقرب من (ثماني سنوات).

كما تتهم الحكومات الغربية ، موسكو ، بالوقوف وراء الهجوم بغاز الأعصاب ، الذي استهدف سيرغي (سكريبال) وابنته في مدينة (سالزبري) البريطانية العام الماضي ، وهو اتهام نفته روسيا.

ولعب الحادث الذي وقع في شهر آذار/ مارس الماضي ، دورا رئيسيا في دفع الاتحاد الأوروبي إلى وضع نظام عقوبات جديد في تشرين الأول/ أكتوبر، ما يسمح للتكتل باستهداف أفراد ، وكيانات ، في حال ضلوعهم في الهجمات الكيماوية.