aren

اسرائيل ترفع “درع الشمال” اعلاميا…والرأي العام المؤيد ل”حزب الله” يصنفها حربا نفسيا
السبت - 8 - ديسمبر - 2018

التجدد – مكتب بيروت

ذكرت وسائل اعلام اسرائيلية ، بان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، بحث تفاصيل عملية “درع الشمال” ، مع رئيس الحكومة الإسرائيلية ، بنيامين نتنياهو، وذلك خلال اتصال هاتفي ، اليوم (السبت).

30302

وقال موقع “واللا” العبري : إن نتنياهو أطلع الرئيس بوتين على تفاصيل العملية التي قامت بها “إسرائيل” على طول الخط الحدودي الشمالي مع لبنان.

وكانت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية ماريا (زاخاروفا) ، أن موسكو تعول على أن إسرائيل لن تنتهك القرار الأممي رقم 1701 ، خلال العملية التي تجريها شمالي البلاد . وقالت خلال إيجاز صحفي “لا مجال للشك في حق إسرائيل لحماية أمنها القومي، بما في ذلك منع أي كان من التسلل غير الشرعي إلى أراضيها، إلا أننا نعرب عن أملنا في أن الأعمال التي تتخذ لهذا الغرض لن تتعارض مع بنود القرار الأممي رقم 1701 الذي ينص على قواعد تصرف الأطراف في المنطقة الزرقاء”.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أطلق حملة عسكرية أسماها “درع الشمال”، لكشف وتدمير أنفاق “حزب الله” على الحدود الشمالية بين “إسرائيل” ولبنان.

الى ذلك ، كشفت قناة “i24NEWS العبرية ، (نهار) السبت ، عن هوية العنصر – الذي ادعت أنه من “حزب الله” اللبناني- والذي ظهر وجهه على الكاميرا داخل النفق المكتشف على الحدود الإسرائيلية – اللبنانية.

ونقلت القناة ، عن مسؤول أمني في المخابرات العسكرية الإسرائيلية ، قوله: إن الرجل الذي ظهر على شريط الفيديو داخل النفق ، هو الدكتور “عماد فحص”، والذي ينتمي لـ”حزب الله” اللبناني، وهو قائد “وحدة مراقبة” على الحدود مع إسرائيل، كما أنه قائد في “وحدة الانفاق”.

Hezbollah-tunnel-terrorist-Lebanon-Operation-Northern-Shield-Imad-Fahs-600x373

وأشار المسؤول ، بعد دراسة ملف الرجل أن “عماد فحص” ، هو دكتور في الهندسة الميكانيكية من جامعة طهران للتكنولوجيا ، ويبلغ الثلاثين من العمر، ” متزوج ولديه طفلان”.

المعلومات الإسرائيلية المسربة باتقان ، وضعها الرأي العام المقرب من الحزب على ” وسائل التواصل الإجتماعي” ، بانها تأتي في اطار ممارسة الكذب والتضليل الإعلامي ، والحرب النفسية التي لاتكف اسرائيل عن ممارستها ضد اللبنانيين ، من خلال عرض معلومات مغلوطة.

وكان بث التقرير التلفزيوني للقناة الإسرائيلية ، جاء بعد نفي الحزب ان الأشخاص الذين ظهروا في المقطع  ، هم من العناصر التابعة له.

https://youtu.be/mCJLNCsadPQ

في اطار الحرب النفسية “ذاتها ” ، التي تستخدمها إسرائيل في قضية الأنفاق ضد “حزب الله” ، سرت شائعات (مصدرها وسائل اعلام اسرئيلية ) ، تؤكد فيها أن أحد قادة الحزب ، سرب خارطة “أنفاق حزب الله في كل لبنان” ، وسلمها للجانب الإسرائيلي ، وهكذا علمت اسرائيل باماكن وجود الانفاق .

آيزنكوت

 

رئيس أركان الجيش الاحتلال الإسرائيلي غادي (أيزنكوت) ، كشف عن حصول جيشه على “مخطط أنفاق حزب الله” ، وذكر أن الجيش تمكن – حتى الآن – من تحديد موقع نفقين (2) . ونشر في 4 ديسمبر \ كانون اول  ، شريط فيديو قال إنه من النفق الأول ، ويظهر فيه “عناصر من حزب الله”.

كما أعلن (أيزنكوت) ، ان الجيش يستخدم تكنولوجيا زلزالية خاملة ، للكشف عن أنفاق حزب الله على الحدود مع لبنان ، وتدميرها.

فيما أوضح قادة من وحدات الهندسة الإسرائيلية ، ان هذه التكنولوجيا ، تسمح لقوات جيش الاحتلال ، بتحديد المكان الذي يبدأ فيه الحفر ، وأن المسح بواسطتها ، يغطي مناطق واسعة على طول الحدود.

ووفقًا لموقع القناة (20) العبرية ، فانه وضمن إطار عملية “درع الشمال” ، نشر جيش الاحتلال الإسرائيلي ، جميع وحدات لواء الكوماندوز “عوز 89” على الحدود الشمالية ، وذلك بهدف القضاء على أنفاق “حزب الله” على الحدود بين “إسرائيل” ولبنان.

وكشفت “مصادر عسكرية خاصة” للقناة ، أن رئيس الأركان الجنرال غادي (أيزنكوت) ، كان يرغب ببدء العملية قبل نحو شهرين من الآن ، إلا أن قيادة المنطقة الشمالية ، قد طلبت تمديد الوقت بهدف ” إعادة تنظيم القوات ، والإعداد الجيد للعملية”.

وبينما تعتبر مصادر عسكرية إسرائيلية ، أن احتمال الصدام مع حزب الله ضئيل جدا ، فقد زعم موقع “والا” العبري المقرب من جهات استخباراتية اسرائيلية ” أن حزب الله اللبناني نشر قوات إضافية على الحدود الجنوبية لسوريا تحسباً لضربة إسرائيلية مفاجئة. وأنه تم نقل منصات صواريخ من لبنان إلى درعا السورية ، لذات الغرض” ، مشيرا إلى أن حزب الله يراقب التحركات الإسرائيلية، مرجحا احتمال الاشتباك معه.