aren

وضع فريد لـ"واشنطن": استنفار في العاصمة الامريكية : آليات عسكرية …و انتشار أمني
الثلاثاء - 2 - يونيو - 2020

التجدد الاخباري – مكتب واشنطن

في تطور دراماتيكي على صعيد مسار الاحتجاجات في المدن والولايات الامريكية ورد الفعل الحكومي تجاهها ، تعمل كتيبة شرطة عسكرية عاملة ، تتألف من 200 إلى 250 عسكريًا على الانتشار في العاصمة الأمريكية – واشنطن، بعد ظهر الاثنين بالتوقيت المحلي الامريكي. وأفادت شبكة “سي أن أن” ، نقلا عن  ثلاثة مسؤولين عسكريين أمريكيين، أن الكتيبة يمكن أن تكون منتشرة في واشنطن في وقت قريب الليلة.

امريكا

ومع ضباب المعلومات عن التصورات المحتملة لهذا التطور القائم على زج الجيش في الشوارع والمدن الامريكية ، تم وضع 4 حواجز أمنية ، تفصل المتظاهرين عن البيت الابيض (مقر الرئيس وعائلته).ومن المتوقع أن توفر تلك القوات الأمن في عاصمة البلاد، لكنها لن تؤدي مهام تنفيذ القانون ، مثل اعتقال واحتجاز المتظاهرين ، أو مثيري الشغب.

وقال اثنان من مسؤولي الدفاع ، إن القوات ستأتي من وحدة في (فورت براغ) في ولاية نورث كارولينا – (كما جاء في تقرير نشرناه في وقت متأخر من مساء أمس ، مصدره مكتب الموقع في العاصمة \واشنطن)-

وبسبب الوضع الفريد لواشنطن العاصمة (أي فرادة وندرة ما يحصل فيها)، لا يتطلب النشر ، تفويضًا محليًا. ولا يوجد ما يشير إلى أن الرئيس ترمب ، يتذرع بأي قانون، فهو أمر غير مطلوب ، لأن القوات لن تقوم بإجراءات إنفاذ القانون.

29085066-8377295-Chauvin_was_arrested_and_charged_last_Friday_over_the_death_of_G-a-9_1591039636113

قاتل “فلويد”

وتشهد أكثر من 100 مدينة أمريكية ، احتجاجات في جميع أنحاء البلاد، وصدر حظر التجوال في بعض المناطق. وتكون الاحتجاجات سلمية في معظمها خلال ساعات النهار، لكنها تزداد عنفاً ليلاً مع تصاعد التوتر بين الشرطة وبعض المتظاهرين.

بالتوازي ، أكد مسؤولو السلامة العامة في ولاية “مينيسوتا”، نقل ضابط الشرطة السابق (ديريك) تشوفين إلى سجن مينيسوتا ، شديد التحصين، بالتزامن مع صدور تقرير مستقل ، يتهمه بقتل جورج فلويد “خنقا” أثناء اعتقاله، في حاثة أثارت اضطرابات واسعة في أمريكا.

وفلويد ، رجل أسود توفي خلال اعتقاله من قبل الشرطي الأبيض تشوفين، وثلاثة آخرين. وقد تم فصل الشرطيين الأربعة عن العمل فور وقوع الحادثة، لكن الوحيد الذي اعتقل منهم هو تشوفين. ويواجه تشوفين حاليا ، تهم قتل من الدرجة الثالثة، بعدما تسبب في وفاة فلويد عبر الضغط على عنقه لنحو تسع دقائق، رغم استنجاد الأخير وتوسله له برفع رجله، لأنه غير قادر على التنفس. وصرح مفوض إدارة السجون بول (شنيل) للصحفيين خلال مؤتمر صحفى ، بأن تشوفين تم نقله من سجن مقاطعة (هينيبين) إلى المنشأة الأمنية القصوى، في عملية وصفها بأنها “شائعة”، حسب محطة WBNS المحلية.

وقال شنيل إن القرار ، اتخذ لعدة أسباب، بينها المخاوف من انتشار كوفيد-19 ومسائل تتعلق بسلامة السجون، بعدما كانوا يتوقعون اعتقال عدد كبير من المحتجين في ذات السجن الذي كان فيه تشوفين أولا. وكان مسؤولون أمنيون قد ذكروا أن تشوفين ، محتجز في خلية منفردا، ويخضع لرقابة أمنية مكثفة على مدار الساعة خشية إقدامه على الانتحار. ومن المفترض ان يمثل تشوفين أمام المحكمة في وقت لاحق من هذا الشهر، بحسب تقارير.29087008-8377295-She_also_revealed_that_the_couple_officially_split_on_May_28_thr-a-12_1591039636131

ومن ناحية أخرى، نشرت صحيفة (ديلي ميل) ، “وثيقة حصرية”، تكشف التفاصيل عن ماذا تريد زوجة الشرطي الأمريكي ، المتهم بقتل فلويد.

ووفق ما جاء في تقرير الصحيفة البريطانية ، تعهدت زوجة الشرطي المتهم بقتل جورج فلويد، ديريك شوفين، يوم الاثنين، بمواصلة إجراءات الطلاق منه، وقالت بحسب ملفات قضاء رسمية، إنها لا تريد فلسا واحدا من الشرطي السابق “المخزي”، حسب الصحيفة. وقالت كيلي شوفين ( 45 سنة )، إن سبب الطلاق بعد عشر سنوات من الزواج، هو  “الانهيار الذي لا يمكن إصلاحه” لعلاقتهما. وكشفت أيضًا عن انفصال الزوجين رسميًا في 28 مايو، بعد ثلاثة أيام من اتهامه بقتل جورج فلويد من خلال جثوه على رقبته أثناء اعتقاله لمدة نحو تسع دقائق.

29086220-8377295-image-a-37_1591030383880

وعلى الرغم من أنها عاطلة عن العمل حاليًا ، وأم لولدين من رجل آخر، قالت كيلي ، إنها لا تريد أي أموال أو مساعدة مالية من شوفين. كما تقدمت كيلي، التي جاءت إلى الولايات المتحدة كطفلة لاجئة من لاوس، بطلب إلى المحكمة لتغيير اسمها. وكانت كيلي قد تواصلت مع عائلة فلويد لتبدي تعاطفها معهم بعد الحادثة المفجعة، التي أشعلت احتجاجات واسعة في مناطق مختلفة من أميركا.

وكانت أنباء قد أشارت إلى أن (كيلي)، هي شقيقة، تو ثاو، وهو ضابط آخر ضمن أربعة تورطوا في قتل فلويد، لكن اتضح لا حقا عدم صحة تلك المعلومات.