aren

استطلاع حديث يظهر تهاوي ثقة الروس في “بوتين”
الثلاثاء - 2 - يونيو - 2020

التجدد الاخباري – مكتب بيروت

أفاد استطلاع حديث للرأي ، بأن الروس يبدون استعدادا متزايدا للاحتجاج ضد سياسات الحكومة، مع تراجع الثقة في الرئيس ” فلاديمير بوتين” ، حسبما  أفادت صحيفة (نيوزويك) نشر يوم الاثنين. ويأتي الاستطلاع ، الذي أعدته وكالة \Levada Polling\ في وقت تشهد فيه الرياعية الصحية الروسية ، تدهورا في الأوضاع ، ومعاناة بمواجهة واحدة من أكبر التفشيات الفيروسية في العالم.

ومن بين 1623 روسيا بالغا ، سُئلوا ما بين 22 و24  أيار\مايو، قال 28 في المئة منهم ، إنهم سيكونون على استعداد للنزول إلى الشوارع للاحتجاج على مستويات المعيشة، مقارنة بـ 24 في المئة تم رصدهم في استطلاع مماثل أجري في شباط\فبراير.

كما تم استجواب المشاركين حول ثقتهم بالسياسيين.وعند سؤالهم عن ترتيب الشخصيات العامة التي يثقون بها أكثر، وضع 25 في المئة “بوتين” في المرتبة الأولى. وهذا الرقم أقل بنسبة ثلاثة في المئة من ذلك المسجل حول ذات الموضوع، في نيسان\ أبريل الماضي. لكنه أقل بكثير من نسبة الـ59 في المئة التي حصدها بوتين خلال الانتخابات في عام 2017.

ومن بين المستجيبين، قال 16 بالمئة ، انهم لا يثقون في أحد. وأجري الاستطلاع عبر الهاتف، مع البالغين الذين تبلغ أعمارهم 18 سنة وما فوق، مع هامش خطأ 2.4 بالمئة. وفي بيان صحفي، أوردته صحيفة “موسكو تايمز”، قالت ليفادا “نلحظ تسجيل تراجع بطيء ولكن مستمر، بشأن الموافقة على أنشطة فلاديمير بوتين، بغض النظر عن منهجية الاستطلاع أو كيفية صياغة الأسئلة”.

ويتزامن الاستطلاع مع مواجهة روسيا ، تفشيا واسعا لوباء كورونا، وهي تعتبر الدولة الثالثة في العالم من حيث عدد الإصابات ، وفقا لأرقام جامعة (جونز هوبكنز). وفي آذار\ مارس الماضي ، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على “حزمة إصلاحات” دستورية واسعة تسمح له بالبقاء في السلطة لولايتين إضافيتين، في خطوة أثارت حنق المعارضة ووصفتها بأنها “اغتصاب للسلطة”.

https://www.newsweek.com/russia-putin-protest-trust-poll-1507833

Russian President Vladimir Putin takes part in a video conference call with the leadership of Russia's Central Election Commission and members of the working group on preparing amendments to the Russian constitution, at the Novo-Ogaryovo state residence outside Moscow, Russia June 1, 2020. Sputnik/Aleksey Nikolskyi/Kremlin via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY.

بوتين خلال اجتماع عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في مقر اقامته خارج موسكو للتحضير للاستفتاء

وكان أعلن الرئيس الروسي (بوتين)، الاثنين، الموعد الجديد للتصويت على إصلاحات دستورية تسمح له بتمديد حكمه للبلاد بعدما كان قد تم تأجيلها بسبب وباء “كورونا”. وأشار بوتين إلى أنه سيتم التصويت في أول يوليو على “الإصلاحات الدستورية”، التي من شأنها أن تمد فترة حكمه حتى عام 2036.

وأجل بوتين ، تصويتا كان من المقرر اجراؤه في 22 نيسان\ أبريل بسبب فيروس كورونا المستجد، قائلا إن صحة وسلامة المواطنين يمثلان الأولوية مع تفشي الجائحة. لكنه أبلغ اجتماعا للحكومة، الاثنين، أن الوضع استقر بدرجة كبيرة ويمكن المضي قدما في إجراء التصويت. وقال بوتين إن أعداد الإصابات بفيروس كورونا انخفضت بدرجة كبيرة في موسكو، مما يسمح للعاصمة بالبدء في تخفيف بعض القيود.

والتعديلات التي سيصوت عليها الروس، والتي أقرها البرلمان والمحكمة الدستورية بالفعل، ستعيد احتساب فترات ولاية بوتين من الصفر، مما يسمح له بالرئاسة لـ”فترتين متتاليتين إضافيتين” كل منهما ست سنوات حتى عام 2036 إذا أعيد انتخابه.

وقال بوتين ، الذي تنتهي فترة ولايته الحالية عام 2024، في اجتماع للحكومة بثه التلفزيون “آمل حقيقة أن يقبل المواطنون على التصويت على التعديلات الدستورية”. ورفض منتقدوه التصويت باعتباره (انقلابا دستوريا)، وحثوا الناخبين على مقاطعته ، أو على رفض التعديلات.