aren

إجتماع سوداني-إماراتي-أمريكي «حاسم» حول التطبيع مع إسرائيل
الإثنين - 21 - سبتمبر - 2020

التجدد الاخباري – بيروت

هل يكون “السودان” الدولة العربية الخامسة ، التي تعقد اتفاقية سلام مع إسرائيل؟

تحت هذا السؤال ، نشر موقع « والا » الإخباري الإسرائيلي (الأحد)، تقريرا ، حول أن هناك اجتماعات « حاسمة » ، جارية حاليا بين مسؤولين “سودانيين وإماراتيين وأميركيين”، لبت مسألة التطبيع مع (إسرائيل).

وتطلب الخرطوم ما قيمته مليارات الدولارات من العون الإقتصادي ، مقابل عقد اتفاقية مع إسرائيل. وإذا ما تمّت الموافقة على مطالب السودانيين، يمكن الإعلان عن إتفاق خلال أيام.

وحسب الموقع الإسرائيلي (الاستخباراتي) ، فقد طلب السودان معونات من النفط والقمح بقيمة ١،٢ مليار دولار ، لمواجهة نكبة الفيضانات ، التي تجتاحه حالياً. علاوة على هبة بقيمة ٢ مليار دولار ، لمواجهة الأزمة الإقتصادية الحادة ، الناجمة عن ٣٠ سنة من حكم « الإخوان المسلمين » والبشير (المتحالفين مع إيران). كما سيطلب السودان ، التزاماً بدعم إقتصادي (أمريكي وإماراتي) خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وحسب التقرير الإسرائيلي، يشارك في المفاوضات ، مدير شؤون الخليج وشمال إفريقيا في « مجلس الأمن القومي » الأميركي،«الجنرال ميغيل كوريا»، في حين تتمثل دولة الإمارات بمستشار الأمن القومي «الشيح طحنون بن زايد »,

وكان السودان قد بدأ بالخروج من دائرة النفوذ الإيرانية، كما ابتعد عن جماعات تصنف “إرهابية”، مثل : حزب الله، وحماس. وهو يسعى لإسقاط إسمه من قائمة الدول المؤيدة للإرهاب. ولكن مطلبه هذا ، مرهون بدفع تعويضات عن العملية الإرهابية ضد سفارتي الولايات المتحدة في (كينيا وتنزانيا) في سنة ١٩٨٨. وبالفعل، تم التوصل إلى اتفاقية أمريكية-سودانية حول التعويضات منذ أشهر، ولكن لم يتم إيرامها نهائياً بعد.