aren

ضربة "غير متوقعة" للرئيس التركي في الانتخابات المحلية: “أردوغان” يفرط بـ(25) من تاريخ اسلافه الاسلاميين…ويتكبد هزيمة فادحة في العاصمة
الإثنين - 1 - أبريل - 2019

 

(خاص) التجدد – مكتب اسطنبول

– حتى لحظة اعداد هذه المادة – كل المعطيات الحالية ، تشير إلى خسارة “حزب أردوغان” في العاصمة أنقرة، فيما تبدو النتائج في اسطنبول ، تسير لصالح المعارضة بفارق طفيف.

وقال حزب العدالة والتنمية (الإسلامي المحافظ) بزعامة الرئيس التركي رجب اردوغان ، إنه فاز في الانتخابات البلدية بـ(16) مدينة كبيرة، كما اعلن ذلك اردوغان بنفسه – مساء أمس الأحد – أمام جمع من أنصاره في أنقرة ، وكان حزب اردوغان قد فاز في انتخابات عام 2014 في (18) مدينة كبيرة ، فيما لم يوضح اردوغان في أي مدينتين كبيرتين ، خسرها حزبه.

ففي العاصمة “أنقرة” ، أظهرت النتائج الأولية ، تقدم مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض (منصور) يافاز على منافسه الإسلامي من حزب اردوغان ، (محمت) أوزخاسكي بأربع نقاط مئوية ، فيما اعلن زعيم الحزب المعارض كمال (كليجدار) ، فوز حزبه في بلدية العاصمة أنقرة.

الانتخابات البلدية التركية

وفي “اسطنبول” ، أعلن حزب العدالة والتنمية الحاكم ، الذي يتزعمه أردوغان ، وحزب الشعب الجمهوري المعارض اليوم الاثنين (الأول من نيسان/ابريل 2019) ، فوزهما بهامش ضئيل برئاسة بلدية اسطنبول.

وقال أكرم إمام (أوغلو) ، مرشح حزب الشعب الجمهوري للصحفيين في اسطنبول ، إن البيانات الصادرة من حزبه ، تظهر أنه فاز بفارق نحو( 28 ) ألف صوت ، بينما قال أحد قادة حزب العدالة والتنمية في اسطنبول ، إن مرشح الحزب بن علي (يلدريم) ، فاز بفارق أربعة آلاف صوت.

يشار إلى موقع وكالة الأنباء التركية الرسمية “اناضول” ، لم تقم بتحديث نتائج الانتخابات ، منذ منتصف الليلة الماضية، ما أثار غضب المواطنين المعارضين لحزب اردوغان . بيد أن النتائج النهائية للانتخابات المحلية التركية ، ستعلن على الأرجح خلال اليوم الاثنين.

وتراجعت الليرة التركية 1.2 بالمئة مقابل الدولار في المعاملات المبكرة اليوم الاثنين ، بعد انتخابات محلية فقد فيها حزب الرئيس رجب اردوغان (حزب العدالة والتنمية) ، السيطرة على العاصمة أنقرة ، وبدا أنه يقر بالهزيمة في اسطنبول ، كبرى المدن التركية.

المعارضة تتصدر نتائج الانتخابات المحلية في اسطنبول

في هذا الاطار ، كان أعلن سعدي (غوفن) ، رئيس اللجنة العليا للانتخابات بتركيا (اليوم الاثنين) في مؤتمر صحفي، الإثنين 1 أبريل/نيسان 2019، من أمام مقر اللجنة بالعاصمة أنقرة، انه وبعد فرز 31 ألفاً و102 صندوق انتخابي ، حصل مرشح حزب الشعب الجمهوري لبلدية إسطنبول، (أكرم) إمام أوغلو، على 4 ملايين و159 ألفاً و650 صوتاً ، مقابل حصول مرشح حزب العدالة والتنمية بن علي (يلدريم) على 4 ملايين و131 ألفاً و761 صوتاً.

ووفق هذه النتائج ، فأن مرشح المعارضة في اسطنبول ، يتصدر النتائج الجزئية للانتخابات البلدية التي جرت الأحد، بعدما أعلن كل من المرشحين المتنافسين ، فوزه في هذه المدينة.

فقد اعتبرت هذه الانتخابات ، بمثابة استفتاء على الرئيس رجب أردوغان شخصيا ، وسط أزمة اقتصادية كبيرة ، تشهدها تركيا. ومساء الأحد، كانت وكالة أنباء “الأناضول” الرسمية ، تنقل بشكل بطيء نتائج جزئية ، قبل أن تتوقف فجأة في وقت لاحق عن تحديث الأرقام.

وكان مرشح حزب العدالة والتنمية في اسطنبول ، أعلن مساء الأحد ، فوزه برئاسة بلدية المدينة ، قبل أن يعلن إكرام إمام (أوغلو) ، بدوره ، فوزه بعد ساعات.

وأيا كانت نتيجة المعركة على بلدية اسطنبول، القلب الديموغرافي والاقتصادي للبلاد، فقد تكبد إردوغان هزيمة فادحة مع خسارته العاصمة، التي بقيت تحت سيطرة حزب العدالة والتنمية ، وأسلافه الإسلاميين على مدى (25) عاما.

وحرص إردوغان في كلمة ألقاها – مساء الأحد – في مقر حزبه في أنقرة، على إبراز إيجابيات النتائج، مشيرا إلى أن الائتلاف الذي شكله حزبه مع حزب الحركة القومية (قومي متشدد)، تصدر النتائج على المستوى الوطني بحصوله على أكثر من 51 في المئة من الأصوات، بحسب نتائج جزئية.

غوفن

وأشار (غوفن) إلى أن مرحلة الاعتراض على النتائج بدأت، ومتواصلة، مبيناً أنه يمكن الاعتراض لدى لجان الانتخابات في الأقضية حتى الساعة 15:00 من يوم “الثلاثاء المقبل”.

وأكد أن فترة الاعتراض لدى اللجنة العليا للانتخابات (على مستوى الولايات) تبلغ 3 أيام، مضيفاً: «ندعو الله أن تكون نتائج الانتخابات خيراً على بلدنا وشعبنا». لافتا إلى أنه لا يزال(84) صندوقاً في اسطنبول ، لم تفرز بسبب الاعتراض.

ترقب لإعادة فحص الأصوات «الباطلة»

ويترقب الشارع السياسي في تركيا ، إعادة فحص الأصوات التي تم تسجيلها على أنها «باطلة» في الانتخابات المحلية، بمدن (إسطنبول، أنقرة، إغدير) ، وذلك بعد الطعن عليها أمام الهيئة العليا للانتخابات.

وبحسب وسائل إعلام تركية، ووفقاً للنتيجة الأولية بعد فرز 90% من الأصوات، فقد حصل حزب العدالة والتنمية على 44.42%، في حين حصل الحزب الشعب الجمهوري المعارض على 30.07%.

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات ، التي جرت الأحد 31 مارس/آذار 2019 ،( 83.99%) ، بينما بلغ عدد الأصوات «الباطلة» ، مليوناً و395 ألفاً و233 صوتاً، ما يقدّر بنسبة(3.2%.).

النتائج الأولية لأبرز المدن التركية

وبحسب المعلومات ، التي حصل عليها “مراسل وكالة الأناضول” التركية ، في ضوء النتائج التي أسفرت عنها الصناديق ، التي تم فرزها، فإن 43 مليوناً و651 ألفاً و815 شخصاً ، أدلوا بأصواتهم في الانتخابات، من أصل 57 مليوناً و93 ألفاً و410 ، ناخبين بعموم البلاد.

وفي العاصمة أنقرة ، صوت في الانتخابات 3 ملايين، و10 آلاف، و172 شخصاً ، من أصل 3 ملايين و920 ألفاً و129 شخصاً، وبلغ عدد الأصوات «الباطلة» 79 ألفاً، و473 صوتاً.

cc167e9e-54c7-469e-816f-4582ce7cc92e_0

ووفق المعطيات المتاحة، حصل (منصور) يافاش ، مرشح حزب الشعب الجمهوري لرئاسة بلدية أنقرة على مليون، و523 ألفاً، و819 صوتاً، بنسبة 50.62%، بينما حصل منافسه مرشح العدالة والتنمية محمد (أوزهسكي)، على مليون، و420 ألفاً، و855 صوتاً، بنسبة 47.20%.

وفي مدينة إغدير ، بلغ عدد من يحق لهم التصويت 56 ألفاً و116 ناخباً، صوّت منهم 45 ألفاً و818 شخصاً، بينما بلغ عدد الأصوات «الباطلة» ألفاً و524 صوتاً.

وحصل مرشح حزب الحركة القومية لرئاسة بلدية المدينة، عيسى (ياشار) على 49.01% من أصوات الناخبين بـ21 ألفاً، و710 أصوات، بينما حصل منافسه مرشح حزب الشعوب الديمقراطي، ياشار (آق قوش)، على 47.39% ، وذلك بفارق 20 ألفاً و992 صوتاً.

وبناء على الطعون ، التي ستقدمها الأحزاب، فإنه من المنتظر أن تتم إعادة تقييم تلك الأصوات «الباطلة» المرتفعة نسبياً في المناطق الانتخابية ، التي يظهر فيها الفارق ضئيلاً بين المرشحين.