aren

آلاف المتظاهرين في شوارع (تل ابيب) … تحت شعار ” نتنياهو مجرم” … ” نتنياهو فاسد”
الجمعة - 16 - فبراير - 2018

 

أكبر التحديات التي يواجهه “نتنياهو” بتاريخ هيمنته المستمرة والطويلة على الساحة السياسية في اسرائيل.

لأول مرة … الاسرائيليون يتظاهرون يوم (الجمعة) وليس يوم (السبت) .  

لابيد (يائير) زعيم حزب ” يش عتيد ” … و” الشاهد ” على فساد نتنياهو … الاوفر حظا لتشكيل حكومة اسرائيلية … مؤيد لحل الدولتين ، ورافض لحدود 1967.

 (التجدد) + وكالات

تظاهر الآلاف من الاسرائيليين بشوارع تل ابيب ، في ” جمعة غضب ” ضد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ، عقب اتهامه بالفساد المالي .

فبعد ايام معدودة ، من تقديم الشرطة الإسرائيلية لتوصياتها ضد نتنياهو على خلفية اتهامات له بالفساد فى قضيتين ، ذكرت وسائل اعلام إسرائيلية أن الآلاف من الإسرائيليين تظاهروا اليوم (الجمعة) ، في تل أبيب ضد “نتنياهو” رافعين لافتات ضده ، وقد طالبوا برحيله ..

لافتات ضد “نتنياهو”

المتظاهرون ، رفعوا لافتات كتب عليها شعارات مثل : “الفاسد يجب أن يلتزم منزله ” و” نتنياهو الفاسد” ، أيضا رفعت شعارات أخرى تطالب ” نتنياهو” بالاستقالة لخيانته الأمانة .

كما طالب المتظاهرون في الوقت ذاته ، المستشار (افيحاي ) مندلببيط ، بتسريع وتيرة تقديم نتنياهو للمحاكمة ، حيث ان التوصيات التى تقدمت بها الشرطة الاسرائيلية يوم الثلاثاء الماضي ، غير كافية لذلك ، الامر الذي يستوجب ، بأن يقدم مستشار الحكومة القانوني (مندلببيط) ، لائحة اتهام ضد “نتنياهو”.

وبحسب ماجاء في بيان الشرطة ، فقد قالت ” إنها عثرت على أدلة كافية لتوجيه الاتهام لرئيس الوزراء البالغ من العمر 68 عاما فى قضيتين منفصلتين ” .

تقرير الشرطة ، كان استبقه نتنياهو بخطاب تليفزيوني ، أعلن من خلاله الاستمرار فى مهامه على رأس الحكومة ب”مسؤولية وإخلاص”، مجددا نفيه للاتهامات الموجهة إليه بالفساد والرشوة ، معتبرا أن توصيات الشرطة فى هذا الصدد ، بلا أى قيمة قانونية.

33240-جانب-من-المظاهرات

وبحسب العديد من المراقبين لتطورات هذه القضية ، فان مايحدث الآن لنتنياهو ، يعد أحد أكبر التحديات ، التى يواجهها خلال هيمنته المستمرة منذ فترة طويلة على الساحة السياسية فى إسرائيل.

وهي – ربما – المرة الاولى في تاريخ ” اسرائيل”  ، التى يخرج فيها المتظاهرون الإسرائيليون يوم الجمعة فقد جرت العادة ، ان التظاهر يوم السبت ، وبالتحديد فى ميدان رابين بوسط ( تل ابيب) .

وسائل إعلام إسرائيلية ، ذكرت أن يائير (لابيد) ، زعيم حزب ” يش عتيد ” ، يعتبر هو الأوفر حظا لتشكيل حكومة إسرائيلية ، فى حال إذا ما تقدم نتنياهو باستقالته ، أو أجبر على الاستقالة من منصبه.

و(لابيد) نفسه ، هو الشاهد فى ” القضية الثانية ” المتهم بها نتنياهو، والتي تتعلق باتفاق سرى بين نتنياهو ومالك صحيفة “يديعوت أحرنوت” من أجل القيام بتغطية صحفية مؤيدة لرئيس الوزراء الإسرائيلي ، مقابل التضييق على صحيفة “إسرائيل اليوم” المنافسة له .

كما يمثل “لابيد” ، التيار الوسط في إسرائيل ، ويعد من أشرس المنافسين ل(نتنياهو) ، حيث يؤيد حل الدولتين والانفصال عن الفلسطينيين ، كضمان لبقاء إسرائيل ذات “اغلبية يهودية” ، ولا يقبل بحدود عام  1967 ، ويؤمن بوجوب ابقاء كتل استيطانية كبيرة ضمن “حدود اسرائيل”.

يعرف عن (لابيد) ايضا ، انه ينادي بالتجنيد الاجباري لليهود المتدينين و(العرب ) ، كما يعرف عنه ، معارضته ، وتطبيقه سياسة ضد منح امتيازات لليهود المتدينين ، واتهامهم بالتطفل على الدولة والبطالة.