aren

وفاة قائد لواء فاطميون الأفغاني بعد إصابة تعرض لها في سوريا منذ عامين
السبت - 28 - ديسمبر - 2019

ExtImage-8076400-1387993216

التجدد الاخباري – مكتب بيروت

أفادت وكالات أنباء إيرانية،بوفاة قائد لواء فاطميون الأفغاني (محمد جعفر الحسيني)، وذلك إثر معاناته من جروح بالغة، تعرض لها منذ إصابته بصاروخ منذ عامين خلال المعارك في سوريا.

ExtImage-4521370-799980544

وذكرت وكالة أنباء “الدفاع المقدس” الإيرانية ، أن (الحسيني) ، الملقب (أبو زينب) ، التحق بالقتال في سوريا إلى جانب المقاتلين الإيرانيين قبل تشكيل “لواء فاطميون”، وانضم إلى اللواء منذ تشكيله.

وتمحورت عمليات لواء فاطميون في أنحاء موزعة من الاراضي السورية ، وتحديدا في محافظتي (ادلب ودير الزور) ، فيما يُقدر تعداد اللواء بحوالي 3000 مقاتل، مع أن المصادر الإيرانية ، تذكر بأن العدد يصل إلى 14ألف مقاتل ، وهذا ما اكده نائب قائد لواء فاطميون، سيد حسن حسيني، المعروف أكثر بـ”سيد حكيم”.

 

تم تأسيس لواء فاطميون كـ(قوة رديفة من القوات التابعة للحرس الثوري الايراني) ، في 12 أيار\ مايو 2013 ، ومؤسسه علي رضا توسلي (المعروف بأبو حامد) ، الذي أعلنت وكالة “أنباء فارس” في آذار \ مارس 2015، عن مقتله في (تل قرين)، بمحافظة درعا (جنوب سوريا) خلال معارك مع فصائل من المعارضة السورية المسلحة في تلك المنطقة.

GettyImages-72647048

 

يشارك مقاتلو لواء فاطميون ، بمهام قتالية في “دير الزور والبوكمال” منذ شهر تشرين الثاني\نوفمبر 2017 ، وذلك بإطار نهايات حملة وسط سوريا (تموز\ يوليو 2017– حتى الآن)، التي تهدف إلى إنهاء وجود الدواعش في الشرق السوري بقوات (سورية-إيرانية-روسية) مشتركة من غرب الفرات ، وقوات (أميركية-كردية) من شرقه.

طباعة