aren

مي شدياق تعلن اصابتها بفيروس كورونا!
الثلاثاء - 24 - مارس - 2020

التجدد الاخباري- مكتب بيروت

صدر عن المكتب الاعلامي للوزيرة السابقة “مي شدياق”، البيان الآتي:

بعد عودتي من العاصمة الفرنسية باريس في الأسبوع الماضي، ظهرت لدي بعض العوارض المشابهة لعوارض الإصابة بفيروس الكورونا مما استدعى الزامي فوراً بالحجر المنزلي. وقد أجريت نهار السبت فحوصات طبية في مستشفى Hotel Dieu للتأكد من سبب العوارض. وبعد ظهور نتائج التحاليل منذ قليل، طلب مني التوجه إلى المستشفى للعلاج بعد تأكيد اصابتي بالفيروس. وأشير إلى أن حالتي ليست حرجة وسأنضم قريباً انشالله الى لائحة المتعافين من فيروس كورونا.

“شدياق”في أول ظهر لها بعد الاعلان عن اصابتها بـ”كورونا”

وبعد اعلانها اصابتها بفيروس كورونا المستجد، توجهت برسالة “شدياق” عبر صحيفة “النهار” اللبنانية الى الجميع بأن ينتبهوا ويتخذوا الاجراءات الوقائية اللازمة لاسيما الذين كانوا على سفر وعادوا الى لبنان، “عليهم أن يراقبوا أنفسهم ولا يهملوا أي عارض وأن يجروا فحص كورونا”. وأشارت الى أنها منذ عودتها من باريس، كانت قد عزلت نفسها في منزلها تماماً، مؤكدة على الاجراءات التي اتخذتها لجهة الوقاية المطبقة على العاملات المنزليات، “وقد وضعن القناع الخاص والقفازات خلال العمل”، لذا تقول مي: “ضميري مرتاح”.

وتضيف أن حراراتها كانت(37 ونصف درجة )، وشعرت بعوارض، فأجرت الفحص يوم (السبت) لتظهر النتيجة (الاثنين)، وتنتقل على اثرها الى مستشفى “أوتيل ديو” في العاصمة بيروت ، ملاحظة أن “نتيجة الفحص تستغرق وقتاً طويلاً كي تظهر ويجب أن تأخذ الأمور مساراً زمنياً أقل”.

شدياق ، كرّرت النداء للناس بأن يبقوا في منازلهم وألا يخافوا أو يخجلوا من الاصابة بالفيروس، قائلة : “الكورونا مش عيب”. ورأت أن حال التعبئة المعلنة ليست كافية لمنع تفشي كورونا و”الدليل ما نراه من خروقات يومية في الأسواق الشعبية وغيرها لاسيما من قبل أصحاب القدرات المحدودة”، مؤيدة ضرورة اعلان حال الطوارىء مع ما يتطلبه الأمر من اجراءات لحماية لبنان من آثار انتشار الفيروس.

طباعة