aren

آخر استطلاعات الرأي الاسرائيلية: مفتاح الحكومة في جيب “ليبرمان”… ومفتاح الحل في يد “ريفلين”
الخميس - 8 - أغسطس - 2019

\خاص\ التجدد – (مكتب بيروت)

تشير معظم استطلاعات الرأي في (إسرائيل) الى أن نتائج انتخابات الكنيست ، المقررة في 17 ايلو\ سبتمبر ، ستكون مشابهة لسابقتها ، التي جرت في شهر نيسان\ ابريل الماضي، وادت الى اخفاق رئيس الحكومة بنيامين (نتنياهو) في تشكيل حكومة جديدة ، بسبب فشل (الليكود) وحلفائه من احزاب اليمين في الحصول على اغلبية (61)عضواً من اصل (120)عضو كنيست من دون حزب «اسرائيل بيتنا» بزعامة افيغدور (ليبرمان) ، الذي رفض الائتلاف في حكومة واحدة مع احزاب اليمين الديني.

وتشير الاستطلاعات (ذاتها) الى احتمال ان تؤدي نتائج الانتخابات القادمة الى ازمة مشابهة، سيكون على حزب الليكود ، ان يقرر الاختيار بين خسارة الحكم في حال استمرار تمسكه بترشيح نتنياهو لرئاسة الحكومة، او التخلي عنه ، وتقديم مرشح اخر ، يفتح الطريق لائتلاف عريض ، قوامه الاساسي تحالف الليكود مع حزب «ازرق/ ابيض»، اضافة الى عدد من الاحزاب ، التي اظهرت استعدادها للائتلاف مع الليكود من دون نتنياهو، وتشكيل حكومة اغلبية ساحقة في الكنيست.

نتنياهو

نتنياهو

 

ولقطع الطريق على مثل هذا الاحتمال، يسعى نتنياهو الى حمل أعضاء قائمة الليكود إلى التوقيع على تعهّد بعدم ترشيح أي شخص غيره لرئاسة الحكومة ، ووفق صحيفة (يديعوت احرنوت)، فإن مسعى نتنياهو جاء غداة إعلان ليبرمان أنه سيتوجه إلى «أصدقائه في الليكود»، لاختيار بديل لنتنياهو ، لانه لن يتمكّن من تشكيل الحكومة المقبلة، ورشح ليبرمان ، رئيس الكنيست ، (يولي) أدلشطاين ، بديلا.

غير ان (أدلشطاين) ، أكد ان «نتنياهو هو المرشّح الوحيد لليكود لرئاسة الحكومة المقبلة»، مضيفاً ان «ترشيح أسماء قيادات بديلة محاولة مستمرّة لنزع الشرعيّة عن قائد الليكود المنتخب». وكان نجل نتنياهو، يائير، سارع إلى اتهام أدلشطاين ، بتدبير «انقلاب» ضد والده بالشراكة مع ليبرمان، قبل أن يعود ويحذف تغريدته من حسابه على موقع “تويتر” بعد دقائق.

كما اتهم عضو الكنيست ،(غدعون) ساعر ، بأنه يخطط للإطاحة بوالده بالتعاون مع الرئيس رؤوفين (ريفلين) ، ونقل موقع «يديعوت احرنوت» عن مقربين من رئيس الوزراء ، قولهم انهم ينوون إلزام كل المرشّحين في القائمة، وعددهم 40، على تعهد ينص على «الوحدة خلف نتنياهو في السباق لرئاسة الحكومة».

وتظهر استطلاعات الرأي ، عدم قدرة نتنياهو ، أو رئيس قائمة «ازرق/ابيض» ، بيني (غانتس) على تشكيل الحكومة المقبلة، في ظل التوازنات الحالية، ما يثير تكهنات بإمكانية قيام حكومة وحدة، يصر حزب «ازرق/ابيض» على ان تكون من دون نتنياهو.

كاسبيت

كسبيت

ولاحظ المعلق السياسي لصحيفة “هآرتس” وموقع “مونيتور” ، بن (كسبيت) ، أن «مفاتيح الحل» ستكون بيد رئيس الدولة ، رؤوفين ريفلين ، الذي وصفه «برجل المعسكر القومي المعادي لنتنياهو»، حيث سيقوم بصفته رئيسا للدولة بعد ان يجري جولة مشاورات مع الكتل النيابية ، بتكليف عضو الكنيست الذي سيحصل على أكبر عدد من التوصيات بتشكيل الحكومة، خلال مدة 28 يوما، قابلة للتمديد 14 يوما. لكن كسبيت ، شكك في إمكانية أن يقوم ريفلين ، بتمديد مهلة تشكيل الحكومة لنتنياهو بعد انتهاء المهلة الأولى.

في الغضون، أظهر استطلاع جديد نشرته قناة «كان» الإسرائيلية الرسمية ، يوم (الأحد) ، أن حزب «ازرق/ابيض» ، سيتصدر قائمة الفائزين ، وسيحصل على 30 مقعدا، لكن رئيسه غانتس لن يتمكن من تشكيل حكومة من دون ضم أحزاب يمينية أو دينية، بينما سيحصل الليكود على 29 مقعدا. واشار الاستطلاع الى أن أحزاب اليمين ، ستحصل على ما بين 55 – 57 مقعدا، وكتلة اليسار – وسط والأحزاب العربية على 53 – 55 مقعدا، مما يعني ان ليبرمان ، الذي قد يحصل حزبه على 8 – 11 ، سيحتفظ بمفتاح تشكيل الحكومة المقبلة في جيبه.

طباعة