aren

لماذا ينجح بوتين ويفشل غيره؟ \\ كتابة: عماد الدين حسين
الأربعاء - 2 - يناير - 2019

 

الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”

هل تدخلت روسيا بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين فى الانتخابات الأمريكية الرئاسية والنيابية، وبعض الانتخابات الأوروبية، وأخيرا هل تدخلت فى تظاهرات «السترات الصفراء» فى فرنسا؟!.

الإجابة هي أن كل شىء وارد، على الرغم من نفى روسيا الدائم والمتكرر. هذا ليس موضوعى الأساسى، لكن أنطلق منه للحديث حول موضوع أراه بديهيا جدا، وهو: لماذا يستغرب البعض في المنطقة العربية والعالم من احتمال وجود هذا التدخل؟!

ما يدهشني هو أن بعض كبار المثقفين يتعاملون مع الأمر، وكأننا نعيش في عالم مثالى، وكأن التدخل والتأثير بل والتآمر، هى أمور غريبة على السياسة الدولية!!

قبل الدخول في صلب التفاصيل، أؤكد مرة أخرى، أنني أتحدث في الشكل وليس المضمون، وبالتالي لا أناقش هل حدث تدخل روسي أم لا، بل السؤال: أليس احتمال حدوث تدخل هو أمر طبيعى في السياسة الدولية؟!

المفارقة الغريبة هي أن الولايات المتحدة ومعها غالبية أوروبا الغربية كانت تتفاخر طوال عقود، بأنها أسقطت الاتحاد السوفييتي السابق عام ١٩٩٠ بالتكنولوجيا، وأفلام هوليوود ومطاعم الوجبات السريعة وزجاجات المياه الغازية.

نعلم جميعا أن وسائل الإعلام الغربية شنت حملات دعائية ممنهجة طوال مهلة الحرب الباردة «١٩٤٥ ــ ١٩٩٠» ضد الاتحاد السوفييتى والكتلة الشرقية الاشتراكية. وبالمثل شنت موسكو وحلفاؤها الشيوعيون حملات مماثلة ضد المعسكر الغربى.

كلا الطرفين حاول التأثير في الآخر، لكي يجعله يتبنى وجهة نظره، أو حتى يسقطه. وقد نجحت الولايات المتحدة في هذه الحرب بفضل قوتها الناعمة المتمثلة في التعليم والجامعات والثقافة والأدب والسينما والمسارح والحرية والمطاعم، إضافة لقوتها الخشنة المتمثلة فى الأسلحة والحصار واستنزاف موسكو اقتصاديا، وكذلك دور المخابرات المركزية الأمريكية في ضعضعة الروح المعنوية لرعايا المعسكر الشرقي.

وفي المقابل أيضا فإن الطرف الآخر ــ وهو الاتحاد السوفييتى ــ فعل نفس الشىء في حدود إمكانياته، ولكنه فشل فشلا ذريعا، وانهار معسكره الشرقى وحلفه العسكرى في وارسو من دون طلقة رصاص واحدة، والسبب الجوهرى، كان هو التدخل الأمريكي والغربي المستمر!!

أذكر هذا الأمر لأؤكد أن هذا الصراع القديم، وكل طرف حاول أن يؤثر في الآخر، فلماذا نندهش الآن، إذا حاولت روسيا التأثير في المعسكر الآخر؟!

المدهش الحقيقي من وجهة نظري في هذا الموضوع، هو أن الولايات المتحدة وأوروبا، تعترف عمليا وبصورة واضحة أن روسيا صارت قوة عظمى تكنولوجية أسطورية قادرة على التحكم في شئون العالم، وإسقاط الحكومات الغربية، أو تحويل هزيمة مرشح إلى فائز!!

إذا كان هذا الأمر صحيحا، فكيف وصلت روسيا إلى هذه القوة الخارقة، والأهم كيف انهارت نظم المقاومة التقنية الغربية في مواجهة نظيرتها الروسية؟!

المنطقي أن أمريكا هي من اخترعت الإنترنت والفيسبوك وجوجل وسائر وسائل التواصل الاجتماعي، وبالتالي يفترض أن تكون هي الأفضل والأقوى والأشد في اختراق نظم البلدان الأخرى، وليس العكس. وبالتالي فعندما تتمكن روسيا من اختراق الانتخابات الأمريكية، فالسؤال الجوهرى: لماذا لم تكتشف أمريكا هذا الاختراق أولا، ولماذا لم تسدد ضربات وقائية أو حتى هجمات مرتدة للتأثير في الانتخابات الروسية، أو أي من مناحي الحياة في روسيا بحيث توجع وتؤلم بوتين وأجهزته؟!

هناك شىء غامض وغريب في مسألة الاتهامات الغربية لروسيا، أقول ذلك، ليس لتبرئة الأجهزة الروسية، فربما كانت متورطة فعلا، لكن لأن الموضوع يبدو عصيا على الفهم والاستيعاب والمنطق، ثم لأن استمرار الاتهامات الغربية يحول روسيا إلى دولة عملاقة أسطورية قادرة على التحكم في مصير العالم، ما دامت تستطيع التحكم المطلق في الانتخابات الأمريكية والأوروبية.

كانت أمريكا تتباهى طول الوقت بأنها أسقطت الاتحاد السوفييتي من دون رصاص، فإذا صح أن بوتين يتدخل ويؤثر، فهذا حقه، ويصبح السؤال الجوهري: ما الذي تغير بحيث تصبح المجتمعات الغربية سهلة المنال أمام التدخل الروسي؟!

مرة أخرى نسأل إذا كان بوتين بهذه القوة والتأثير، فأين هي الأسلحة الأمريكية والغربية المماثلة، ولماذا لا تتدخل هي الأخرى حتى تقنع بوتين بأن يتوقف؟!

“الشروق”المصرية

طباعة