aren

“غوتيريش” يعلن موافقة دمشق على تشكيل اللجنة الدستورية…و”المعلم” يشدد على عدم التدخل الخارجي في عملها
الثلاثاء - 24 - سبتمبر - 2019

التجدد الاخباري

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو (غوتيريش)، الانتهاء من تشكيل لجنة إعداد الدستور في سوريا بشكل رسمي بعد موافقة (المعارضة) و(الحكومة السورية). وقال غوتيريش في مؤتمر صحفي بالأمم المتحدة ، الاثنين 23 من أيلول\سبتمبر ، إن “لجنة المفاوضات السورية وحكومة الجمهورية العربية السورية وافقتا على إنشاء لجنة دستورية، ذات مصداقية ومتوازنة وشاملة ستيسرها الأمم المتحدة في جنيف”. ورحب الأمين العام بالاتفاق، وأكد أن اللجنة الدستورية ستعقد في جنيف خلال الأسابيع المقبلة.

غوتيريش

غوتيريش

.@antonioguterres announces the agreement of the Government of the Syrian Arab Republic and the Syrian Negotiations Commission for a credible, balanced and inclusive Constitutional Committee. pic.twitter.com/EBfT4EAKh0

— UN Spokesperson (@UN_Spokesperson) September 23, 2019

وحسب غوتيريش ، فان إطلاق اللجنة الدستورية، يجب أن يكون بداية الطريق السياسي للخروج من المأساة نحو حل، وفق قرار الأمم المتحدة 2254. وشكر الأمين العام كلًا من (تركيا وروسيا وإيران) على دعمها لتشكيل اللجنة، كما أعرب عن امتنانه لأعضاء مجلس الأمن وأعضاء المجموعة المصغرة، وللمبعوث الدولي إلى سوريا، غير (بيدرسون).

 

201992322423289I5

المعلم – بيدرسون

ويأتي إعلان تشكيل اللجنة بعد لقاء جمع (بيدرسون) ووزير الخارجية السوري، وليد (المعلم)، في العاصمة دمشق، أمس الاثنين، إلى جانب اتصاله مع رئيس هيئة التفاوض العليا، نصر (الحريري).

ومن المتوقع أن يقدم بيدرسون ، إحاطة شاملة عن عمل اللجنة الدستورية ، والقواعد الإجرائية الناظمة لعملها، في جلسة مجلس الأمن في 30 من أيلول \سبتمبر الحالي.

وكانت دعت سوريا، الاثنين 23 من أيلول \ سبتمبر، إلى عدم التدخل الخارجي في عمل لجنة صياغة دستور جديد للبلاد ، التي أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو (غوتيريش)، في وقت سابق من اليوم نفسه (الاثنين )، تشكيلها. وشددت سوريا على موقفها ، الذي تتبناه منذ فترة طويلة ، فيما أضاف غوتيريش ، أن الهيئة ستجتمع في الأسابيع المقبلة.

وينظر إلى تشكيل لجنة دستورية ، بوصفه عاملا حاسما ، بالنسبة للإصلاحات السياسية والانتخابات الجديدة ، الهادفة إلى إنهاء الحرب ، التي أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص ، وشردت زهاء نصف سكان سوريا ، الذين كان يبلغ عددهم (22) مليونا قبل الحرب.

وكان مؤتمر عقدته روسيا العام الماضي قد كلف مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا (غير) بيدرسون ، بتشكيل لجنة لصياغة دستور جديد، وذلك بعد فشل عدة جولات من المحادثات في إنهاء الحرب.

وليد المعلم

وزير الخارجية السوري “وليد المعلم”

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا)،أن وزير الخارجية وليد المعلم قال، بعد لقائه ببيدرسون في دمشق ، أمس الاثنين،إنهما بحثا الحاجة لوضع آلية واضحة للعمل، ودور اللجنة الدستورية بعيدا عن أي “تدخل خارجي”. ولم يتضح من تقرير وكالة “سانا” ما إذا كان المعلم يرد على إعلان غوتيريش.

المبعوث الدولي،كان عقد محادثات في موسكو والعواصم الغربية، وتشاور مع المسؤولين في دول عدة، والتقى بكبير مفاوضي المعارضة السورية ، (نصر) الحريري، هذا الشهر، واجرى لقاءات عدة بشأن تشكيل اللجنة الدستورية، كان آخرها اجتماعًا مع “المجموعة المصغرة” حول سوريا، في مدينة نيويورك الأمريكية، في 12 من أيلول\سبتمبر الحالي، كما أجرى لقاءات سابقة في الولايات المتحدة ، إيران ، تركيا ، روسيا ، وسوريا.

وقال بيدرسون ، إنه سيتوجه إلى نيويورك لإطلاع مجلس الأمن على جهوده، مضيفا للصحفيين عقب اجتماعه مع المعلم “اختتمت اليوم جولة أخرى من المباحثات الناجحة للغاية… تطرقنا لجميع القضايا المعلقة الخاصة باللجنة الدستورية”.

وخلال المؤتمر الصحفي ، قال بيدرسون إنه اتصل برئيس “هيئة التفاوض العليا” السورية المعارضة، نصر الحريري، وأبلغه أن الاجتماع مع مسؤولين في الحكومة السورية، كان إيجابيًا. بدوره، قال نصر الحريري عبر حسابه في “تويتر”، الاثنين ، إنه أجرى مباحثات مع المبعوث الأممي إلى سوريا، مؤكدًا “تذليل الصعوبات” المتعلقة بتشكيل اللجنة الدستورية، وأضاف “أصبحت مسألة إعلان تشكيل اللجنة قاب قوسين أو أدنى”.

وترتكز الخلافات على “من يجب إدراجهم في عضوية اللجنة” ، و”نطاق عملها” ، وبينما تسعى دمشق لتعديل الدستور الحالي، تطالب المعارضة بصياغة دستور جديد تماما.

طباعة