aren

معلومة الجهة - مجهولة المصدر : ضربات جوية على مواقع (شرق سوريا)…
الإثنين - 9 - سبتمبر - 2019

3A76207C-4E5F-406E-B4BA-BEE7AAE3B730_w1023_r1_s-945x556

“البوكمال”

التجدد الاخباري – بيروت

مرة أخرى ، استهدفت ضربات جوية “معلومة الجهة”،”مجهولة الهوية”، مواقع للقوات الإيرانية ، ومجموعات موالية لها (شرقي سوريا) ليل الأحد\ الاثنين، وفق ماذكرت شبكات اخبارية محلية، ومنصات اعلامية، اذ تأتي هذه الضربات في محافظة “دير الزور”، التي تشهد عمليات معقدة ، وحيث تتواجد مجموعات مقاتلة متعددة.

ونقلت شبكة “دير الزور 24” المحلية أن طائرات حربية ، أطلقت ثمانية صواريخ على مقر قيادة للقوات الإيرانية في البوكمال، وسقط أحدها في المنطقة الصناعية بالمدينة، ما أسفر عن انفجارات قوية ، سمعت في أرجاء المدينة. وفيما لم يصدر أي تصريح رسمي، بشأن هذا القصف، فانه وكالـ”عادة”، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذا الاعتداء.

إلا أن صحفيا إسرائيليا ، يدعى (باباك) تاغفاي ، قال عبر حسابه في “تويتر” ، إن الغارات الجوية نفذها الطيران الإسرائيلي، واستهدفت الميليشيات الإيرانية وقوات “الحشد الشعبي” العراقية، في حين انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع مصورة (قيل انها) لمدينة البوكمال أثناء القصف،الذي استهدفها الليلة الماضية

وكان موقع “العربية نت” السعودي ، أفاد بسماع دوي انفجارات بمنطقة “البوكمال – ريف دير الزور الشرقي” ، السورية المحاذية لقضاء القائم العراقي، وأوضحت المصادر ، أن هذه الانفجارات، استهدفت مقرات لقوات تابعة للحشد الشعبي في منطقة الحزام الأخضر ، ومناطق أخرى قرب الشريط الحدودي بين سوريا والعراق، ومن بينها : (مقار حركة الإبدال وحيدريون وحزب الله العراقي) داخل الأراضي السورية ، وأسفرت تلك الضربات عن وقوع “قتلى وجرحى” في صفوف القوات المستهدفة.

ورغم أن مصدر الهجوم ، لا يزال “مجهولا”، إلا أن تقريرا لشبكة “فوكس نيوز” الأمريكية ، كشف في 3 ايلول\ سبتمبر الحالي، عن تعزيز إيران لوجودها العسكري في سوريا من خلال قاعدة عسكرية سرية جديدة في منطقة (البوكمال)، واعتمدت “فوكس نيوز” في تقريرها على تحليلات صور، التقطتها شركة “ISI” ، التي تمتلك خدمة أقمار اصطناعية مدنية، إضافة إلى معلومات استخباراتية ، تشير إلى أن إيران ، ستأوي آلاف الجنود ،والقوات التابعة لها في تلك القاعدة، وأشار التقرير إلى أن هذه ستكون من أكبر القواعد ، التي تبنيها إيران في سوريا ، وسيطلق عليها اسم قاعدة “الإمام علي”، ووافق على إنشائها المرجعيات العليا في طهران، وفق “فوكس نيوز”.

وألقى مسؤول أمريكي في واشنطن -طلب عدم الكشف عن اسمه-بالمسؤولية في شن الهجمات على (إسرائيل)،لكن الجيش الإسرائيلي ،رفض التعليق.

يذكر أن سلاح الجو الإسرائيلي،لطالما نفذ هجمات عدوانية ضمن الاراضي السورية، كان آخرها في 25 من آب\ اغسطس الماضي، تقول “تل ابيب”: انها مواقع للقوات الإيرانية أو حزب الله اللبناني المدعوم من “طهران ودمشق”.وفي منتصف عام 2018،كانت سجلت حصول ضربات جوية “اسرائيلية ” قرب الحدود السورية العراقية، ادت الى مقتل أكثر من “50” مقاتلا من القوات المتمركزة هناك، حيث استهدفت تلك الضربات ، مواقع مشتركة للإيرانيين والسوريين والقوات الموالية لهما في منطقة “الهري” بالقرب من البوكمال ، أقصى شرق دير الزور، عند الحدود السورية–العراقية.

وتقوم القوات السورية في محافظة دير الزور، مدعومة من مجموعات حليفة لها،بعمليات عسكرية ضد الفصائل المقاتلة المتطرفة ، والمنتشرة هناك ، كما وتنتشر في هذه المحافظة ، أيضا ” قوات سوريا الديموقراطية\قسد”، وهو تحالف، يضم مقاتلين أكرادا وعربا،بدعم جوي من قوات التحالف الدولي، بقيادة “واشنطن”.

طباعة