aren

مقتل "حارس الملوك" : “سلمان” صامت … و”مجتهد” يشكك … و”العالم” يراقب
الأحد - 29 - سبتمبر - 2019

7317A83B-FDCA-4354-81E9-F28254FF87BD_w1023_r1_s

التجدد – بيروت

حساب “مجتهد”، الذي دأب على نشر تسريبات من داخل أروقة النظام السعودي، على حسابه بموقع “تويتر”، قال : إن “الفغم كان في القصر وقت الحادث وليس مع صديق”، كما تحدثت حسابات غير رسمية. وأوضح أن محمد بن سلمان (ولي العهد) ، يعتبر “الفغم من الحرس القديم الموالي لآل سعود عموماً”، مؤكداً أن الأخير “لا يثق بإخلاصه له شخصياً”.

غا

وكشف أن بن سلمان “ردد أكثر من مرةٍ رغبته في إبعاده عن موقعه الحالي”، في رواية تتفق مع ما ذكره المعارض السعودي ، والمقيم في لندن ، محمد (المسعري)، عندما وجه تحذيراً إلى حارس الملك من نية (ولي العهد)، تصفيته جسدياً ، فقد كان قد حذر (الفغم) – قبل 5 أشهر – (أيار\ مايو 2019) من إمكانية تصفيته على يد ولي العهد السعودي محمد (بن سلمان)، ونصحه بالهروب إلى خارج البلاد.

Capture

وقال “المسعري” في تغريدة نشرها على حسابه بـ”تويتر”: “يا عبد العزيز الفغم.. بكرة (غداً) محمد بن سلمان يعس على راسك ومجموعتك، ويستبدلكم بمجموعة من بلاك ووتر الكولومبيين”.

واستهجن “مجتهد” ما ذكره حساب “بن عويد” (غير رسمي) على “تويتر”، متسائلاً: “من أعطاه حق نشر هذه المعلومة سواء كانت صحيحة أو كاذبة؟”، ثم أكد أنَّ نشر هذه المعلومات على هذا الحساب يُعد “جزءاً من ترتيب قتل الفغم”.

وكان حساب “بن عويد” على “تويتر” قد أعلن أن “الفغم قُتل، مساء السبت، في منزل صديقه فيصل السبتي، حيث تم إطلاق النار من صديق آخر سابق له، بعد اقتحام المنزل، بسبب خلاف شخصي بينهما”، قبل أن “يشتبك الجاني مع الجهات الأمنية في الخارج ويلقى مصرعه على الفور”، على حد قوله.

بدورها أعلنت قناة “الإخبارية” السعودية ، مقتل حارس الملك سلمان، بإطلاق نار إثر خلاف شخصي في جدة، دون ذكر مزيد من التفاصيل، في حين لم تتطرق وكالة الأنباء السعودية (واس) إلى الواقعة سوى بعد ساعات على مرور الواقعة.

جدير بالذكر أن “الفغم”، التحق بكلية الملك خالد العسكرية مع بداية عام 1410هـ ، وتخرج فيها بنهاية 1412، وعُيِّن باللواء الخاص، ونُقلت خدماته إلى الحرس الملكي بعد دمجه مع اللواء الخاص، بحسب ما أوردته صحيفة “سبق” السعودية.

وفي منتصف العام 2017،  أصدر العاهل السعودي ، (سلمان) بن عبد العزيز ، أمراً ملكياً بترقية عبد العزيز الغفم (ترقية استثنائية) إلى رتبة لواء.

thumb_227383_700_400_0_0_exact

مقتل أفضل حارس شخصي

وبدأت رحلة “الفغم” في حراسة القصر الملكي، بعد تخرجه من كلية الملك خالد العسكرية في عام 1991، وقد عين بعدها باللواء الخاص بالحرس الملكي السعودي، بحسب صحيفة “عكاظ” السعودية.

و”الفغم” ، الابن ، لم يكن الأول في حراسة العائلة الملكية، فوالده اللواء (بداح) بن عبد الله بن هايف ، عمل مرافقا شخصيا للملك (عبد الله) بن عبد العزيز ، لثلاثة عقود، ثم تولى الابن ، “عبد العزيز” الفغم ، حراسة الملك عبد الله.

وبعد وفاة الملك عبد الله ، تولى اللواء “الفغم” حراسة الملك (سلمان) بن عبد العزيز، وقد جذب الفغم عدسات الصحفيين والإعلاميين ببعض اللقطات، مثل رد فعله السريع عند تعطل سلم الطائرة ، أثناء نزول الملك سلمان في رحلته إلى موسكو عام 2017، بالإضافة إلى صورته ، وهو يربط حذاء الملك سلمان.

أحد أشهر اللقطات ، والتي اكسبت الفغم شعبية في المجتمع السعودي، هي أثناء لقاء الملك سلمان بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في عام 2015، عندما أمسك الفغم يد مرافق شخصي للسيسي برفق، حين لاحظه يسحب شيئا من جيبه.

وتقول صحف سعودية، أن “الفغم” قد حظي بلقب أفضل حارس شخصي في العالم ، منحته له منظمة ، تدعى “الأكاديمية العالمية”. وأكد المتحدث الإعلامي بشرطة منطقة مكة المكرمة ، أن الفغم كان في زيارة لصديقه ، (تركي) بن عبدالعزيز السبتي، بمنزله بحي الشاطئ بمحافظة جدة، دخل عليهما صديق لهما يدعى، ممدوح بن مشعل (آل علي). وأضاف المتحدث ، أن النقاش تطور بين الفغم وممدوح آل علي “فخرج الأخير من المنزل، وعاد وبحوزته سلاح ناري وأطلق النار على اللواء عبدالعزيز الفغم”، وفقا لما نقلته على لسانه وكالة الأنباء السعودية “واس”. سيتم الصلاة على”الفغم”، اليوم الأحد في “الحرم المكي”.

طباعة