aren

تمهيدا لصفقة تبادل أسرى: رفع اسم حركة “حماس” من قوائم الإرهاب الأوروبية
الخميس - 12 - سبتمبر - 2019

التجدد الاخباري – مكتب بيروت

رجحت (مصادر قيادية) في حركة “حماس” ، أن قرار المحكمة الابتدائية الأوروبية ، إلغاء إدراج حماس وذراعها العسكرية “كتائب الشهيد عز الدين القسام” على قوائم الإرهاب ، سيدفع باتجاه وساطة أوروبية لإنجاز صفقة تبادل أسرى مع (إسرائيل).

وتوقعت المصادر -مفضلة عدم الكشف عن هويتها- أن يكون لـ”ألمانيا” تحديداً ، تدخل لعقد مفاوضات غير مباشرة بين حماس و(إسرائيل) لإنجاز صفقة تبادل الأسرى، لكن هذا التدخل ، لن يتم قبل الانتخابات الإسرائيلية العامة ، المقررة في 17 سبتمبر/أيلول الجاري – حسب ما ذكر موقع “الجزيرة نت”-

كتائب-القسام

وذكرت المصادر ، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي ، (بنيامين) نتنياهو ، ظل يرفض خلال السنوات الماضية الدخول في مفاوضات جادة للوصول إلى صفقة تبادل ، خشية أن تطيح بمنصبه، لكن الأمر قد يختلف بعد الانتخابات المرتقبة ، مهما كانت نتائجها.

ويندرج قرار المحكمة الأوروبية الأخير في سياق المراجعات المستمرة بأوروبا تجاه (حماس)، حيث يتوقع المتابعون لهذه الملف ، أن يكون لهذا القرار (ما بعده) على صعيد العلاقة الأوروبية مع التنظيم الفلسطيني.

وأن هذا القرار يعد تمهيدا ضروريا ، من أجل تحريك صفقة تبادل الأسرى، على اعتبار ، أن تصنيف حماس كـ”حركة إرهابية” ، أوروبياً ، يعرقل أي دور أوروبي، خصوصاً من جانب (ألمانيا)، القوة الأبرز بالاتحاد ، في التعامل مع الحركة ، أو التوسط في أي ملف ، تكون طرفاً فيه.

ويرى مراقبون ، أن هذا القرار مرتبط بزيارة سابقة لمدير عام الخارجية الألماني إلى (غزة)، قبل بضعة شهور، مرجحين أن يكون لـ(برلين) دور محوري في أي صفقة تبادل محتملة بين حماس و(تل أبيب).

وساطة أوروبية

وقالت المصادر القيادية في حماس ، إن الحركة منفتحة على التعاطي مع أي وساطة أوروبية ، لتحريك ملف تبادل الأسرى مع إسرائيل، شرط تقديم ضمان إسرائيلي بدفع ثمن، واستحقاقات هذه الصفقة.

وأكدت ، أن حماس لن تقبل أي وساطة لإنجاز صفقة التبادل، قبل التزام (إسرائيل) بتحرير الأسرى المحررين في صفقة “شاليط”، كمقدمة لأي صفقة جديدة.

الزهار باللباس العسكري

محمود الزهار

وكشفت المصادر عن أن الحركة ، رفضت مراراً وتكرارا ، تدخلات ومقترحات من أطراف عدة، رفضت الإفصاح عنها، لعقد مفاوضات صفقة تبادل من دون شروط مسبقة.

وعقد الطرفان في أكتوبر/تشرين الأول 2011 ، صفقة تبادل بواسطة “مصرية”، حررت (إسرائيل)، بموجبها 1027 ، أسيراً وأسيرة، مقابل إطلاق حماس ، الجندي الإسرائيلي ، (جلعاد) شاليط ، الذي نجحت الحركة في الاحتفاظ به منذ أسره في يونيو/حزيران 2006.

لكن “تل أبيب”، أعادت منتصف عام 2014 ، اعتقال نحو (ستين) أسيراً من محرري صفقة شاليط بالضفة الغربية، ليتجاوز عدد الأسرى في سجونها حالياً (6500) أسير وأسيرة، بحسب إحصاءات فلسطينية رسمية. يُذكر أنه كان لألمانيا دور في المفاوضات غير المباشرة ، التي أفضت إلى عقد صفقة شاليط بوساطة مباشرة من مصر.

وتحتجز “كتائب القسام – الذراع العسكري لحركة حماس” منذ 2014 ، (أربعة جنود إسرائيليين)، وترفض تحديد مصيرهم ، أو منح أي معلومة مجانية عن وضعهم الصحي، في حين تصر “تل أبيب” على مقتل اثنين (على الأقل) منهم.

 

لكن حماس ، أعطت غير مرة ، إشارات غير مباشرة ، بأنها تمتلك أوراق قوة ، لإنجاز “صفقة تبادل مشرّفة” ، آخرها تصريحات لرئيس المكتب السياسي للحركة ، (إسماعيل) هنية، قال فيها “إن ما بين أيدينا من كنز على هذا الصعيد لا يمكن أن يفلت من أيدينا ولو اجتمعت علينا كل قوى الأرض، إلا إذا استجابوا لمطالبنا ومطالب الشعب الفلسطيني”.

وأكد عضو المكتب السياسي ، (محمود) الزهار في تصريحات حديثة ، نشرها موقع “الرسالة” التابع لحماس في غزة ، أن “ثمن أي صفقة تبادل هو أسرى مقابل أسرى، وهي معادلة راسخة وثابتة”، وأضاف الزهار “المقاومة هي من تحدد أسماء الأسرى الذين تطالب بالإفراج عنهم، وليس الاحتلال، ومن يلعب على وتر الطعام والغذاء والدواء مقابل الأسرى فإن هذا لن يتم”.

طباعة