aren

«ذي أتلانتيك» : ” استمرار (جهادولوجي) في العمل نعمة للباحثين، ولا يفيد أعداءنا كثيرا “
الإثنين - 24 - ديسمبر - 2018

A flag of the Shiite Hezbollah militant group flutters over a mural depicting the emblem of the Islamic State (IS) group in Al-Alam village, northeast of the multi-ethnic Iraqi city of Tikrit, on March 9, 2015, during a military operation by Iraqi government forces and tribal fighters to regain control of the Tikrit region from jihadists. After being forced out of the province of Diyala earlier this year, the IS jihadists are now fighting off a huge assault on the city of Tikrit as government and allied forces continue to work their way north towards the main IS stronghold of Mosul. AFP PHOTO / YOUNIS AL-BAYATI (Photo credit should read YOUNIS AL-BAYATI/AFP/Getty Images)

التجدد – ترجمة خاصة

محاذير من إغلاق أكبر موقع ارشيفي للدعاية الجهادية

في مسعى رسمي بريطاني ، كشفت مجلة «ذي أتلانتيك» عن وجود نية لدى الحكومة البريطانية لإغلاق موقع “جهادولوجي \ jihadology ” ، الذي يعد أحد أهم وأكبر المواقع المتخصصة بأرشفة وتوثيق مواد الدعاية الجهادية على مستوى العالم ، ويتيحها للجميع دون مقابل مادي، ودون الحاجة لإنشاء حساب في الموقع.

“الجهادولوجي” – حسب التعريف المعتمد على صفحته الرسمية – مشروع شخصي لـ Aaron Y. Zelin ، وهي مدونة للأغراض الأكاديمية فقط ، ولا تصادق على أي مادة جهادية منشورة عليها.

ويتركز سعي لندن ك(مرحلة اولى) ، لتحديد وصول المستخدمين إلى خدمات الموقع ، وذلك من خلال حماية الموقع بكلمة مرور، أو إلزام المستخدمين بالتسجيل فيه ، حيث جاءت الخطوة البريطانية بعد اجتماع لمجلس الوزراء \ الشهر الماضي \ انتهى بإبداء ملاحظات على الموقع ، كونه أصبح أرشيفا لما تفعله كل التنظيمات الإرهابية في العالم.

الموقع الذي يدون كل ما يخص الدعاية الجهادية الصادرة عن أية مجموعة ذات حجم بارز ، قام على جهود شخصية لسنوات فائتة ، لخبير الجهادية العالمية “آرون زيلين”، الذي لا زال يعمل حتى الآن.

العديد من متصفحي هذا الموقع والمستفيدين منه ، يشبهونه بتصفح جريدة الحزب النازي «دير شتورمر»، غير أنه بدلا عن مشاهدة كاريكاتير يحرض على قتل الآخرين ، فان هناك فيديو لإحداهن ، وهي في غرفة الغاز ب(الفعل).

منتقدو الموقع ، يرون بأنه يخدم الإرهابيين ، إذ يتبادلون بينهم روابط المقاطع المصورة والبشعة ، التي مصدرها «تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)» ، والتي يحتويها الموقع بعد إزالتها من موقعي «يوتيوب» و«فيسبوك» منذ مدة طويلة.

]]]]]]]]]]]]]]]

جدير بالذكر ، بان “جهادولوجي” قد جرم وحجب في دول أخرى (غير بريطانيا)، حيث تطلب الحكومة البريطانية من مدير الموقع، إغلاق أرشيف الموقع بكلمة مرور ، فيما يرى المؤيدون لحضور هذا الموقع على الشبكة وعدم تقييد الوصول اليه، أنه يمكن الابقاء على الموقع مع وضع آلية لتنظيم محتوى كل من (يوتيوب – فيسبوك ) ، باعتبارهما تبعان لشركات خاصة ، ويمكنها ان يرفضا تحول موقعيهما لأندية للمتطرفين.

متابعون للخدمات التي يقدمها الموقع، يحددون عددا من المميزات،التي تجعل لموقع ” جهادولجي” أهمية خاصة :

أولا : يمثل الموقع ملاذًا آمنا من الناحية الأخلاقية ، فهو لا يقبل الإعلانات، ولا يربح عائدا بناء على عدد النقرات، ويعرض خدمات الترجمة بمقابل، لكن الأرشيف نفسه مجاني تماما، ولذلك لا يوجد من يتربح من هذه المجموعة.

وثانيا: يعرض الموقع المواد دون إبداء استحسانه، أو رفضه لها، ولا يرتب المواد بحسب شعبيتها، أو عدد المشاهدات، على عكس فيسبوك ويوتيوب ، ويرتب فقط مواده ، بحسب التاريخ والمصدر (داعش أو القاعدة أو الشباب… إلخ).

داعش-رويترز1

كما يلفت البعض الى ميزة أخرى لهذا الموقع ، (قد) يستفاد منها ، وهي ان هذه المجموعة مفيدة لجمع المعلومات الاستخباراتية، فقد شهدت السنوات الماضية اكتشاف المحللين الحكوميين والإعلاميين تفاصيل جديدة، صغيرة وكبيرة، يمكن استغلالها في التحقيقات. تفاصيل كثيرة يمكن معرفتها من الفيديوهات، مثل التعرف على المدنيين المتواجدين، أو جنسية القاتل الذي يتحدث، وعلى الرغم من عدم ظهور الأجانب كثيرًا، إلا أنَّه بين الحين والآخر ، يمكن التعرف على أحد الأشخاص المطلوبين منهم.

ويقدم الراغبون بعدم المساس في آلية عمل ” جهادولوجي” ، تفسيراتهم لتداعيات تنفيذ طلب الحكومة البريطانية من مدير الموقع (زيلين ) ، حيث سيقتصر الموقع على الصحافيين والأكاديميين ومنفذي القانون ، وبالتالي سيوقف مساهمات الهواة والمبتدئين على الشبكات الاجتماعية، والتي كان لها الفضل في فحص صورٍ عديدة من سوريا والعراق وغيرهما .

عدا عن أن الكثير من هؤلاء قد يخشى التسجيل في الموقع ، خوفا من الاشتباه فيهم، أو مراقبتهم، أو اعتقالهم، إذ تقترح بعض البلدان قوانين تعاقب على مشاهدتها فقط، في حين أصبحت الحاجة ملحة إلى أعين كثيرة ، تفحص ، وتدرس تلك المقاطع.

https://jihadology.net/

من هو ؟ آرون  زيلين \  Aaron Y. Zelin

جهادلوجي

مرشح لنيل درجة الدكتوراه بجامعة كينجز (كوليدج) في لندن ، حيث يكتب أطروحته حول ” تاريخ الحركة الجهادية التونسية”.

كما أن زيلين ، هو مؤسس موقع “جهادولوجيك دوت نت” ، الذي يعد بمثابة مقاصة لمواد المصدر الجهادي (السني) الأساسي ، بالإضافة إلى خدمة الترجمة.

يركز بحث زيلين على الجماعات الجهادية العالمية ، مع التركيز بشكل خاص على ظاهرة أنصار الشريعة في شمال أفريقيا والدولة الإسلامية / جبهة النصرة في المشرق ، وهو مهتم أكثر بالجوانب المتعلقة بأيديولوجيته ودعايته ، وحركته على الإنترنت.

حصل زيلين على درجة الماجستير بالدراسات الإسلامية والشرق أوسطية في جامعة برانديز – مايو 2010 ، وكانت أطروحته : “حول الأصول الفكرية لإيديولوجية القاعدة” ، التي حاولت تقديم نهج أكثر متعدد التخصصات ، لفهم الظاهرة في اكتساح الإسلامي الواسع . درس اللغة العربية ب(مصر) في الجامعة الأمريكية – القاهرة ، وفي (المغرب) بمعهد اللغة العربية في فاس ، وبمركز سندرلاند للغات في كلية (ميدلبري).

طباعة