aren

الولادة خلال ساعات : خريطة الحقائب الوزارية لحكومة الـ”18 وزيراً”… وهكذا ستوزع التشكيلة الحكومية
الخميس - 16 - يناير - 2020

(خاص)

التجدد الاخباري – مكتب بيروت

ذكرت صحيفة “الجمهورية” اللبنانية ، نقلا عن مصادرها ، التأكيد بانّ البحث ما زال يدور حول حكومة الـ18 وزيراً، الّا اذا استجد ما أوجب توسيعها في آخر لحظة الى حكومة من 24 وزيراً (بلا وزراء دولة)، وامّا خريطة الحقائب الوزارية لحكومة الـ18 وزيراً، فيبدو انه سيتم تثبيتها كالآتي:

– الفريق الرئاسي (رئيس الجمهورية والتيار وتكتل لبنان القوي): الخارجية، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الطاقة، البيئة، العدل، السياحة والاقتصاد، الشؤون الاجتماعية والمهجرين.

– الرئيس المكلف واللقاء التشاوري: الداخلية، الاتصالات والاعلام، التربية والشباب والرياضة، العمل والتنمية الادارية.

– الثنائي الشيعي: أمل: المالية والثقافة. و«حزب الله»: الصحة والصناعة.

– المردة: الاشغال.

جبران

في الأثناء، تدور المعطيات ، حول انفراج سياسي ، ينذر بولادة الحكومة بغضون ساعات قليلة، بينما الشارع اللبناني وعلى مدار ليلتين سابقتين ، يزداد غضبا ، وهو ما إنعكس مواجهات وتوترات بين المحتجين والقوى الأمنية.

جهات مطلعة ، كشفت لـموقع “التجدد”، أنه يمكن القول: بإن الحكومة العتيدة، ستدخل غرفة العمليات، اليوم ظهرا، وذلك باللقاء الذي سيعقد في (عين التينة) بين الرئيس المكلف حسان دياب والرئيس نبيه بري ، الذي من المفترض أن يضع اللمسات الأخيرة قبل الولادة،التي قد تتعثر مجددا في حال شعر بري بعدم مساواة في تكوينها ، المؤلف – حتى اعداد هذه المادة- من 18 وزيرا.

الوزير جبران باسيل ، نجح في إقتطاع حصة الأسد من الحكومة، كونه وبحسب كل المعلومات المتداولة، حصل على الثلث الضامن المسيحي أي (سبعة وزراء) من أصل تسعة، ما يعني أن باسيل قد إستعاد وزارات: الدفاع (العميد المتقاعد ميشال منسى مقرب من باسيل) – الخارجية (ناصيف حتي المرضي عنه لدى رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر) – الطاقة (مستشار باسيل ريمون غجر) – والعدل (ماري كلود نجم سمّيت بتوصية من الوزير سليم جريصاتي) – والاقتصاد ( آلان بيفاني مدير عام وزارة المالية) – والبيئة (منال مسلم مناصرة للتيار)  – والسياحة والاعلام (حزب الطاشناق الموجود ضمن تكتل لبنان القوي) وهي الوزارات التي كانت في جعبته في حكومة تصريف الأعمال.

توازيا ، تشير المعطيات الى أن الرئيس بري ، لن يسمح هذه المرة بأن يكون لباسيل (وحده) ، ثلثا ضامنا في الحكومة، بل سيسعى الى تحصين جبهته بثلث ضامن إسلامي ، قوامه (أربعة وزراء) للثنائي الشيعي ووزير درزي (محسوب على المير طلال أرسلان) ووزيران سنيان، الأمر الذي يضع الرئيس المكلف أمام مأزق حقيقي ، فإما أن يعطي رئيس مجلس النواب ثلثا ضامنا، أو أن يعود الى غرفة الانتظار.

ووفق جهات متابعة لمسار التأليف ، فانه بحال قسّم الرئيس المكلف حسان (دياب) ، حكومته بين “ثلث ضامن مسيحي” لباسيل ، و”ثلث ضامن إسلامي” لبري، فإن ذلك سينعكس غليانا غير مسبوق في الشارع السني ، الذي قد ينفجر غضبا على دياب ، ويسحب منه الشرعية الشعبية تمهيدا لاسقاطه، من دون أن يجد من يدافع عنه، خصوصا أنه ما يزال يفتقد الى الغطاء السني سياسيا ودينيا.

بيروت

\تحديث \

“مصادر خاصة”، كشفت لـمكتب “التجدد الاخباري” في العاصمة -بيروت ، ان تشكيلة دياب الحكومية ، ستكون من 18 وزيرا، موزعين وفق الترتيب التالي:

وزراء تمت تسميتهم من قبل الوزير باسيل.

١– ناصيف حتي للخارجية

٢– ميشال منسى للدفاع ونيابة رئاسة الحكومة من حصة الرئيس عون

٣– منال منسى تمت تسميتها من قبل الوزير باسيل وهي تشغل حاليا منصب مستشارة وزير البيئة في الحكومة المستقيلة.

٤– ريمون غجر للطاقة (وهو مستشارللوزير باسيل)

٥– ماري كلود نجم من شبطين البترون للعدل، تمت تسميتها من قبل الوزير باسيل.

٦ – طلال اللادقي للداخلية من حصة الرئيس عون وتمت تسميته من قبل اللواء جميل السيد.

٧ – منال مسلّم كوزيرة للبيئة.

٨–  طلال حواط للاتصالات

٩– آلان بيفاني للإقتصاد، وهو عوني يشغل منصب امين عام وزارة المال حاليا.

اما المقاعد الأخرى فهي:

١٠- دميانوس قطار وزارات العمل والتنمية الإدارية محسوب على رئيس الحكومة حسان دياب

١١- رمزي مشرفية درزي من حصة طلال ارسلان بالاتفاق مع الوزير جبران باسيل. بعد دمج وزارتي النازحين والمهجرين

١٢- غازي وزني المالية محسوب على الرئيس نبيه بري

١٣- لميا دويهي الأشغال (من حصة تيار المردة)

١٤- فارتيه اوهانيان، السياحة  (الطاشناق)

١٥- طارق المجذوب ،التربية والشباب والرياضة  (اللقاء التشاوري السني)، وهم النواب السنة المعارضين لتيار المستقبل.

طباعة