aren

تل ابيب تعلن كشف أكبر نفق لحزب الله: جيش الاحتلال يعلن تدمير “أهم وأخر” نفق هجومي في عملية نوعية من داخل الأراضي اللبنانية!
الخميس - 30 - مايو - 2019

6-

التجدد – بيروت

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء (الأربعاء)، عن تدمير ما وصفه “أهم وآخر” نفق هجومي لـ”حزب الله” اللبناني، يخترق (الحدود) بين الجانبين.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، (أفيخاي) أدرعي، في بيان، إن النفق ينطلق من قرية رامية اللبنانية، وهو “أهم نفق في منظومة الأنفاق الهجومية الخارقة للحدود، التي حفرها حزب الله باتجاه إسرائيل، وتم اكتشافها في حملة درع الشمال”.

70

وأضاف أدرعي، أنه نظم، الأربعاء، جولة لصحفيين على الحدود مع لبنان، وسمح لهم للمرة الأولى بالدخول إلى النفق. وتابع أنه “مع تدمير النفق الأخير لا توجد لدى حزب الله، أنفاق هجومية خارقة للحدود يستطيع استخدامها”. وأوضح أنه تم حفر النفق لمسافة 680 مترا داخل لبنان، و77 مترا داخل إسرائيل، بعمق 82 مترا، واستمرت أعمال الحفر سنوات طويلة.

3ا

وأفاد جيش الاحتلال، بأنه عثر داخل النفق على مواد هندسية كثيرة، ساندت “حزب الله” في أعمال الحفر المعقدة، إضافة إلى بنى تحتية متنوعة، منها: كهرباء، واتصالات، وفتحات للتهوية.

1ل

ولفت إلى أنه بدأ تدمير النفق بضخ مواد ستحبطه بشكل نهائي،بحيث يكون غير صالح للاستخدام بأي شكل.واعتبر أن ذلك النفق، الأهم في منظومة أنفاق “حزب الله” الخارقة للحدود، والتي تم اكتشافها وإحباطها، خلال حملة “درع الشمال”.ولفت إلى أنه تم تدمير هذا النفق في عملية نوعية من داخل الأراضي اللبنانية، وشدد جيش الاحتلال على أنه كشف وأحبط، خلال تلك الحملة، جميع الأنفاق الهجومية الخارقة للحدود.

4ا

 

وحمل أدرعي، السلطات اللبنانية المسؤولية عن أنشطة “حزب الله”، كونه مشاركا في الحكومة، فيما لم يصدر على الفور تعقيب عن الحكومة اللبنانية، ولا “حزب الله”، بشأن ما أعلنه جيش الاحتلال.

5غ

حزب الله يعود للحدود بـ”قوة وجرأة” عالية

من ناحية أخرى ، كشف الجيش الاسرائيلي النقاب عن عودة عناصر “حزب الله” إلى العمل بشكل علني ومكشوف على الحدود (الاسرائيلية) مع لبنان ، بعد أقل من نصف عام من عملية “درع شمالي” ، التي نفذها الجيش الاسرائيلي للقضاء على ما سماها “أنفاق” حزب الله الهجومية.

23739

ووفقا لموقع صحيفة (معاريف) الاسرائيلية ، فإن حزب الله قد عاد للعمل “بشكل علني” على الحدود مع اسرائيل ، بشكل (أقوى وأجرأ) مما كان عليه الحال ، قبل تنفيذ عملية درع شمالي. وكانت عملية درع شمالي، انطلقت ، في ديسمبر/كانون أول الماضي، واستمرت 40 يوما.

 

هذا ويقوم عناصر الحزب بدوريات استطلاع ، ورصد على طول الحدود، وذلك بتنسيق كامل مع الجيش اللبناني ، لتعقب ومتابعة تحركات جيش الاحتلال الاسرائيلي، الذي يحتل أراضٍ لبنانية، منها: (مزارع شبعا، وتلال كفرشوبا، والقسم الشمالي من بلدة الغجر).

طباعة