aren

كتاب جديد يكشف: ترمب يتهم اليهود بـ”الغدر والخيانة”
الخميس - 30 - مايو - 2019

meta

التجدد – مكتب بيروت

في تحد من جديد للرئيس الامريكي ترمب وادارته ، (مايكل) وولف ، مؤلف كتاب “النار والغضب”، والذي ناقش فيه بعض سلوكيات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ، يعمل حاليا على نشر كتاب جديد عن سلوك الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض.

مايكل وولف

مايكل وولف

 

ويركز الكتاب على موقف ترمب من التحقيق مع المدعي الخاص (روبرت) مولر، ويتبين من اقتباس على لسان ترمب ، أنه كان غاضبا جدا من الصفقة ، التي وقعها مقربون منه في موضوع التحقيقات، وقال : إن “اليهود دائما ما يغدرون ويخونون”.

 

في الكتاب الجديد، الذي يتضمن عددا من الاقتباسات الغريبة عن الرئيس ترمب ، يدعي الكاتب وولف ، أن المدعي الخاص مولر ، قد أعد مسودة قرار اتهام ضد ترمب بتهمة تعطيل المحاكمة، ولكنه تخلى أخيرا عن المسودة ، ونشر تقرير التحقيق ، الذي لا يتضمن اتهاما بارتكاب جرائم جنائية لترمب.

الكتاب الجديد ، يحمل تسمية ، “الحصار: ترامب تحت النار”، ومن المتوقع أن يتم إصداره في 4 حزيران \ يونيو ، ويذكر وولف في كتابه هذا ، ان الاقتباس ضد (اليهود) ، المنسوب إلى ترمب في مؤلفه ، قيل في البيت الأبيض ، ردا على الصفقات الموقعة من قِبل محامي ترمب ، مايكل (كوهين) مع المحقق مولر.

وكان أكد المحقق الخاص روبرت مولر، (أمس) الأربعاء، أن توجيه اتهام للرئيس الأمريكي دونالد ترمب بجريمة «عرقلة العدالة» ، ما كان ليكون قانونيا، رغم كثير من الشكوك التي تحوط هذا الأمر، مبينا أن الدستور يمنع ملاحقة الرئيس خلال تسلمه مسؤولياته أمام القضاء العادي ، كما أوضح أن روسيا سعت بشكل حثيث للتدخل في الانتخابات الرئاسية السابقة، واعتبر مولر أنه لا يرى «مناسباً» أن يقدم شهادة أمام الكونغرس.

وأضاف مولر(74 عاماً) في أول تصريح علني منذ عامين: «لو كانت لدينا الثقة بأن الرئيس وبشكل واضح لم يرتكب جريمة، لقلنا ذلك. إلا أننا لم نصل إلى قرار حول ما إذا كان الرئيس ارتكب جريمة». وأضاف أن توجيه الاتهام إليه «لم يكن خيارا».

مولر

وقال مولر ، والتأثر باد على محياه في مقر وزارة العدل: «أغادر وزارة العدل لأعود إلى الحياة الخاصة». واستعاد مولر أهم الخلاصات التي يتضمنها تحقيقه، فقال إن روسيا بذلت «جهوداً عدة ومنهجية» للتأثير في الانتخابات الرئاسية عام 2016. وأضاف أن التحقيق لم يتح جمع «أدلة كافية» على حصول تواطؤ بين موسكو وفريق ترمب.

وعلق ترامب في تغريدة بعد كلام مولر ، قائلاً: «لم يتغير شيء بشأن تقرير مولر. لم تتوافر إثباتات كافية، وفي هذه الحال في بلادنا، يكون الشخص بريئا» ، مضيفا «القضية أغلقت. شكراً».

وكان الديمقراطيون قد استخدموا كافة الصلاحيات لديهم ، لجمع أكبر كمية من العناصر الممكنة ضد ترمب. وطالبوا بالإطلاع على كامل تقرير مولر، ولا يزالون يصرون على الاستماع إلى الأخير علناً، وفي المقابل استخدم ترمب صلاحياته ، لمنع المحامي السابق في البيت الأبيض (دون) ماجان، وهو أحد أهم الشهود في التحقيق من الإدلاء بشهادته أمام الكونغرس.

طباعة