aren

ترقب دولي لاعلان صفقة كبيرة بين واشنطن وحركة (طالبان)
السبت - 26 - يناير - 2019

التجدد + (وكالات)

كشف موقع صوت أمريكا \ voice of america، التابع للحكومة الأمريكية، أن واشنطن و”حركة طالبان” على وشك التوصل لاتفاق ، يقتضي بموجبه مغادرة القوات الأمريكية لأفغانستان ، وذلك بعد أسبوع من الحوار المكثف وغير المنقطع بين الولايات المتحدة ، وممثلين عن الحركة في العاصمة القطرية – الدوحة .

في الوقت ذاته، قالت مصادر من حركة طالبان، السبت 26 يناير/كانون الثاني 2019، إنه من المتوقع مشاركة القائد السياسي الجديد للحركة قريباً في اجتماعات الدوحة، ما يؤشر الى حصول تقدم مهم قد حدث ، ونقل الموقع الأمريكي عن مصادر في الحكومة (قولها) إنهم يتوقعون أن يعلن الجانبان ،”خطة الانسحاب” يوم السبت ، وعلى أبعد تقدير بحلول بعد غد (يوم الاثنين) ، في حال سارت الأمور كما هو مخطط لها.

وكشفت المصادر ، أن خطة تخفيض القوات الأمريكية تواجدها في أفغانستان ، تلتزم حركة طالبان بوقف إطلاق النار. كما أن كلا من الانسحاب الأمريكي ، ووقف إطلاق النار ، سيكون (محدودا ومشروطا) ، ووفق “مصادر خاصة” بالموقع الأمريكي ، فان الرئيس دونالد ترمب ، قد يعلن عن الاتفاق النهائي مع طالبان في خطاب حالة الاتحاد ، الذي من المتوقع أن يلقيه الثلاثاء (29 يناير/كانون الثاني).

3C267C4F-81CF-4016-BA14-E8604FC374C1_cx0_cy1_cw0_w1023_r1_s

خليل زادة

ولم يصدر أي تعليق فوري من الولايات المتحدة أو طالبان بشأن هذا التقدم، إلا أن المبعوث الأمريكي الخاص زلماي (خليل زاد) ، يقود الجانب الأمريكي في ما يصفه المراقبون ب”انخراط غير مسبوق بين الخصمين في الحرب التي مضى عليها 17 عاما”.

وتتواصل محادثات السلام ، التي كان من المقرر انعقادها ل(يومين فقط) على الرغم من انسحاب ممثلين عن طالبان لفترة وجيزة (أمس) الجمعة ، بسبب خلافات مع المبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد.

وذكر مسؤولان كبيران في حركة طالبان ، يطلعان على المفاوضات ، أن هناك زخما يتزايد منذ تعيين الملا عبدالغني (برادار) ، قائدا سياسيا للحركة يوم الخميس ، حيث من المتوقع أن يتوجه برادار – الذي خرج من السجن في باكستان العام الماضي- إلى قطر للانضمام للمحادثات ، في خطوة من المتوقع أن تلقى ترحيبا من الولايات المتحدة ، التي ترغب في التحدث مع شخصيات بارزة في الحركة.

وقال أحد كبار مسؤولي طالبان في أفغانستان: (من المتوقع أن ينضم قريبا)، فيما تسري أحاديث بالكواليس بشأن الحالة الصحية لبرادار ، إذ قال مسؤولون في طالبان بعد الإفراج عنه خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول ، إنه يحتاج إلى الراحة ، قبل الانضمام لمجلس قيادة الحركة.

وكان برادار يقود العمليات العسكرية لطالبان في جنوب أفغانستان، وألقى فريق من المخابرات الباكستانية والأمريكية القبض عليه عام 2010. وعندما سينضم برادار للمحادثات ، فإنه سيواجه مهمة تهدئة المخاوف الأمريكية حيال رفض طالبان قطع علاقاتها ب”تنظيم القاعدة”، وهو سبب الخلاف الأساسي مع المبعوث الأمريكي خلال مفاوضات (أمس) الجمعة.

وقال قيادي بارز في طالبان لرويترز: “أكدت طالبان للولايات المتحدة أنها ستعارض أي محاولة من جماعات متشددة لاستخدام أفغانستان قاعدة لشن هجمات إرهابية على الولايات المتحدة وحلفائها”، مشيرا إلى أن واشنطن تريد من طالبان قطع علاقاتها بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية.

وأضاف القيادي الذي طلب عدم ذكر اسمه: “مستعدون لنبذ أي صلات بالدولة الإسلامية، لكن نرفض قطع العلاقات مع القاعدة لأنهم قبلوا بالقائد الأعلى لطالبان الشيخ هيبة الله أخونزاده زعيما لهم أيضا”.

https://www.voanews.com/a/u-s-taliban-agree-on-troop-withdrawal-plan-sources-tell-voa/4759890.html

طباعة