aren

“بومبيو” يستعد لاعلان الاستقالة … والتحضير لانتخابات مجلس الشيوخ عام 2020
الخميس - 31 - يناير - 2019

التجدد – (خاص) مكتب واشنطن

كشفت “مصادر خاصة” ل(موقع التجدد الاخباري) ، في العاصمة الأمريكية – واشنطن ، أن وزير الخارجية مايك (بومبيو) ، يستعد لتقديم استقالته من منصبه.

ووفق هذه المصادر ، فان استقالة بومبيو ، تأتي عقب فترة وجيزة من استقالة أخرى ، حدثت منذ فترة وجيزة داخل الإدارة الأمريكية ، كان صاحبها (مساعد) وزير الخارجية للشؤون الأوروبية (ويس) ميتشل، وهو أرفع مسؤول عن الشؤون التركية في إدارة ترمب. المصادر تؤكد ل(مكتب التجدد في العاصمة واشنطن)،ان بومبيو يعتزم عقب الاستقالة من وزارة الخارجية، الاستعداد من أجل حجز مقعد له عن ولاية “كانساس” بمجلس الشيوخ القادم ، في العام 2020.

حيث اتخذ السيناتور الجمهوري الحالي في كانساس، تشارلز باتريك (روبرتس) ، قرارا بالتقاعد ، وتضيف المصادر ذاتها ” ان بومبيو يريد ملء المقعد الشاغر في مجلس الشيوخ ،خلفا لروبرتس الذي دخل جيل التقاعد”، وتنقل المصادر عما اسمته “اوساط مقربة” من بومبيو ، بأن الأخير أخبرهم ، بأنه من الأصوب مغادرة منصبه في هذه المرحلة ، “وهو في موقع جيد في مسيرته المهنية”.

Pat_Roberts

روبرتس

وتربط هذه المصادر بدء بومبيو “التحرك من أجل الاستقالة” ، في أعقاب استقال (ويس) ميتشل، بانه (قد) يكون مؤشرا على تغييرات هامة ، ستطرأ على السياسات الأمريكية ب”خصوص تركيا”.

ووفق تلك المصادر ، فانه من غير الممكن -حاليا – التوقع ” بشكل حاسم ، حول كيفية سير الأمور في إدارة ترمب”، وتلفت الى انه سيكون من الضروري ” النظر بشكل جيد إلى المسؤولين اللذين ، سوف يحلان محل الثنائي (مايك بومبيو و ويس ميتشل)، وإلى مراحل تعيينهما في لجنة الشؤون الخارجية ، التابعة لمجلس الشيوخ”.

من ناحية أخرى ، أعلنت “لجنة الشؤون الخارجية” في مجلس النواب الأمريكي ، تشكيل اللجان الفرعية التابعة لها، وبينها : اللجنة المعنية بشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والإرهاب الدولي.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس إليوت (إنجل) ، في بيان ، أمس الأربعاء : ” إن الأعضاء الديمقراطيين، أصحاب الأغلبية في المجلس، اختاروا النائب من ولاية تكساس (خواكين) كاسترو ، نائبا لإنجل، إضافة إلى اختيار أعضاء اللجان الفرعية ، ورؤسائها” ، وأشار إلى أن النائب من ولاية كاليفورنيا تيد (دويتش)، سيترأس اللجنة الفرعية المنوطة بها شؤون الشرق الأوسط.

طباعة