aren

امريكا تراجع تاريخها بعيون من كانوا يعتبرون “عبيدا”
السبت - 7 - سبتمبر - 2019

1088397_3_0902 slavery cover_standard

التجدد الاخباري- مكتب واشنطن

دشنت مؤخرا ، صحيفة الـ«نيويورك تايمز» ، مشروع (1619) ، وهو بحسب العديد من المتابعين ، جهد كبير يتصدره فريق من الصحفيين ذوي البشرة السوداء ، لفحص تاريخ أميركا وحاضرها، عبر عيون من كانوا يعتبرون “عبيدا”، بهدف كتابة تاريخ الولايات المتحدة بـ”وضوح”.

يرمي أصحاب المشروع من وراء ذلك ، الى إظهار مدى تلاحم نسيح الولايات المتحدة الامريكية مع «إرث العبودية» ، واحداث تغير درامي في النقاش المجتمعي ، حول قضية العنصرية ، التي نادرا ما كانت موضوعا سهلا في الغرب.

رغم الحفاوة ، التي استقبل بها الكتاب والمثقفون والصحفيون من جميع أطياف المجتمع الامريكي ، هذا المشروع ، باعتباره يتجاوز الحزبية ، ويستحق الانتباه اليه كـ”محاولة استعادة ما ضاع منا” ، فقد كان هناك عدد من المنتقدين للفكرة ، وخاصة وسط حزب المحافظين.

غلاف مجلة «كريستيان ساينس مونيتور» لهذا الأسبوع ، كشفت جانباً مختلفاً عن هذه اللحظة الاستثنائية في نقاش قضية العنصرية بالولايات المتحدة. فقد قرر القائمون على هذه المجلة الامريكية المرموقة – وفق طريقتهم الصحيفة-دعم مشروع 1619، خصوصا وان الحديث المتقدم عن قضية العنصرية بالمجتمع الامريكي،الآن، يصادف الذكرى المئوية الرابعة،لبداية جلب العبيد من أفريقيا إلى المستعمرات الأمريكية.

Clara-Germani

Clara Germani \كلارا جيرماني

حيث خصصت ادارة تحرير”كريستيان ساينس مونيتور”، غلاف هذا العدد ، لقراءة قصة الصحفية «كلارا جيرماني»، وهي رئيسة التحرير ، حيث تحكي تحت عنوان : في ذكرى مرور 400 عام على العبودية الأمريكية، كيف تساعد أسئلة الأجداد في التئامها؟

ما تعرض له تاريخ السود من المحو عن قصد بالوعي الأمريكي ، كماتبرز قصة كلارا ،كذلك،زاوية أخرى من معاناة الأمريكيين الأفارقة،فقد كان تاريخهم حرفيا،فارغا،لا يوجد فيه إلا أهوال العبودية ،مثل: (العمل القسري والاغتصاب وتفريق شمل الأسر…).

ولأول مرة ، استطاع كثيرون من الأمريكيين الأفارقة ، أن يعلنوا عن احتضانهم لإرثهم الثقافي ، ويبنوا عليه شعورا أقوى بالهوية والماضي، وهذا ما يتمحور حوله مشروع (1619) .اللافت للانتباه أن الصحفيين ذوي الأصول الأفريقية، أصبح لديهم منبر غير مسبوق ، ليعبروا فيه عن رؤيتهم لأمريكا ، وتقديمها للقراء الآخرين من الأعراق الأخرى.. ، ليغدو التساؤل لدى الاوساط الثقافية والاجتماعية الامريكية ، هو هل ستختلف رؤية هؤلاء (السود) لامريكا ، عن الصورة التي رسمتها أمريكا البيضاء؟.

https://www.nytimes.com/interactive/2019/08/14/magazine/1619-america-slavery.html

طباعة