aren

بينما "غوغل" يحتفل باليوم العالمي للفلافل: … “السوريون” يرفعون صوتهم بالدعاء لحفظها
الخميس - 20 - يونيو - 2019

\ التجدد الاخباري \

احتفل محرك البحث ، الأكثر استخداما بالعالم “غوغل” في الـ 18 يونيو/حزيران باليوم العالمي للفلافل ، عبر نشر صورة متحركة لسندويشة فلافل في واجهة (Google Doodles ) بمنطقة الشرق الأوسط.

وقال على صفحة “دودلز” ، التي تعنى بالمناسبات اليومية ، وتنشر رسومات كاريكاتيرية ، أو ألعابا تفاعلية بسيطة على الموقع الشهير : “اليوم يحتفل دودلز بالفلافل، أفضل ما حدث لحبوب الحمص، مع استثناء المسبّحة – الحمص بالطحينة”.

0000516546546

وأشار غوغل إلى غموض الجذور التاريخية لهذا الطبق الشعبي الشهي ، الذي أسر قلوب الملايين حول العالم، فهو موجود في معظم بلدان الشرق الأوسط والعالم العربي، حتى أن مصر تحضر أقراص الفلافل من حبوب الفول ،بدلا من الحمص ،وتطلق عليه اسم “طعمية”، وأحيانا يصنع بمزيج من الفول والحمص، ما يعطيه مذاقا مميزا.

ومع أن جذر الكلمة عربية ، ويعود أصلها إلى كلمة “فلفل” ، إلا أن الأكلة التقليدية ،غزت جميع أرجاء العالم، فأثبتت أن لها سحرا لا يقاوم ، حتى أنها اكتسبت إضافات أخرى، ففي ألمانيا يوضع عليها مخلل الملفوف ، وفي العراق تؤكل مع الباذنجان ، وفي اليمن مع الفلفل الحار ، أما في الهند فتضاف إليها صلصة المانغو.

“الفلافل” في سوريا ، أو “الطعمية” كما تسمى في مصر والسودان ، وفي اليمن تسمى “باجية” ، هي من أشهر ، وألذ المأكولات السريعة في الشرق الأوسط، كما تباع في جميع أنحاء العالم ، كبديل عن اللحوم للنباتيين.

وعلى غرار مؤشر “الـبيغ ماك” ، الذي يعرف بانه المعيار الذهبي لقياس القوة الشرائية بالعملات المختلفة، من خلال مقارنة أسعار وجبة البيغ ماك بين البلدان، باعتبار هذه السلعة ، الاكثر ملائمة لتوحيد سلة السوق من السلع ، التي يشتريها المستهلك العادي شهريا.

طبق فلافل عملاق في بيروت لدخول موسوعة غينيس. أيار 2010 (أ ف ب)

فانه لايجاد مقياس يلائم طرح مؤشر “البيغ ماك” في العالم العربي ، هناك “مؤشر الفلافل” ، الذي طرح أول مرة سنة 2011 ، باعتباره وجبة غذائية ريئسية عبر بلدان الشرق الاوسط.

وعلى اعتبار ان الدولار الامريكي ، صار يعادل مايفوق الـ”600″ ليرة سورية ، لتصبح سندويشة الفلافل ، -عماقريب- حلم المواطن السوري، فانه بات على السوريين (أمثالنا) ، ومنذ الآن ، طرح نقاش آخر حول اقتصاديات الفلافل falafelnomics  !!!.

والبحث في مكونات السندويشة (الخبز- البندورة- الخيار- الطحينة- المخللات الحامضة ، والحدة…والذي منو) ، خصوصا ان هذا السندويشة ، قد تكن هي عنصر القياس الاهم ، عندما نريد تشكيل مؤشر حقيقي وجدي عن اقتصادات المحافظات ، والبيوت السورية،اليوم.

2012_0324AJ

ختاما، نلهج بالدعاء ، ان يعم الرزق دكاكين بيع الفلافل والبسطات والكولبات ، وان تحفظ الآلهة لنا ، سعر سندويشة الفلافل من جنون الدولار ، وان يحمي اقراص الفلافل لما فيها من قيمة غذائية، تساعد على مقاومة الاحساس بالجوع ، وان يحفظ تلك الكرات الذهبية من الحمص المطحون المقلي … ،والتي يطلق عليها: “فلافل”. طعام الفقراء ، وفاتحة للشهية للأغنياء.

طباعة