aren

التايمز: المسلسلات المصرية في رمضان بنكهة مخابراتية
الإثنين - 13 - مايو - 2019

التجدد – مكتب بيروت

اعتبرت صحيفة التايمز البريطانية، أن المسلسلات الرمضانية في مصر كانت أحدث ضحايا قمع الرئيس “عبدالفتاح السيسي” وأجهزته الأمنية. وذكرت الصحيفة أن شهر رمضان الكريم الذي ترتفع فيه نسب مشاهدة التليفزيون شهد هذا العام مسلسلات “طبخت بتأثير من المخابرات المصرية”.

ولفتت الصحيفة إلى أن “السيسي” (64 عاما) سعى منذ وصوله للسلطة في عام 2014، للسيطرة على السياسة، وتكميم النقاش الثقافي، وتحديد حرية الإعلام. وأوضحت أن تأثير “السيسي” في السيطرة على النقاش العام، امتد الآن إلى المسلسلات الرمضانية.

وبينت أنه من بين (24) مسلسلا يعرض هذا العام (15) مسلسلا ، أعدتها “سينرجي”، وهي واحدة من عدة قنوات فضائية ومحطات إذاعة وصحف ومواقع على الإنترنت وشركات الترفيه المرتبطة بالمخابرات، من خلال شركة اسمها القابضة للإعلام.

9998963347

غادة عبد الرازق

وأكدت الصحيفة أن الأجهزة الأمنية ، طلبت من المنتجين إنتاج مسلسلات تمجد الجيش ومن بين هذه المسلسلات “كلبش ” و”نسر الصعيد”. كما طلبت الأجهزة الأمنية أيضا من المنتجين، تخفيض الميزانيات، ما يعني التخلي عن نجوم الشاشة المعروفين، واستبدالهم بممثلين جدد، وهي خطوة لم تحظ بقبول واسع بين النجوم الكبار.

علاء الاسواني

علاء الاسواني

واستشهد التقرير بما قالته الممثلة “غادة عبدالرازق” (53 عاما)، التي كتبت على حسابها في “إنستغرام” أن هذه هي “حرب” لمنعها والآخرين من العمل. وأكدت “غادة” أن الشركة المنتجة مرتبطة بالجيش والمخابرات، ثم حذفت ما كتبته بعد ساعات، وفى المقابل حصلت على دور في أحد المسلسلات.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الجدل حول الدراما الرمضانية هذا العام هو جزء من القمع على المشهد الثقافي، فقد اتهم المحققون العسكريون الكاتب “علاء الأسواني” (61 عاما) بإهانة الرئيس وقوات الجيش والقضاء، أما “خالد لطفي”، الذي نشر سيرة الجاسوس المصري الإسرائيلي “الملاك”، فحكم عليه بالسجن لمدة خمسة أعوام.

طباعة