aren

التأسيس الثالث لعلاقات آل سعود وواشنطن \\ كتابة : محمد المنشاوي
الجمعة - 23 - نوفمبر - 2018

 

تشهد العلاقات السعودية الأمريكية تطورات تاريخية تختلف تماما عما عرفته علاقات الدولتين منذ بدايتها قبل ما يزيد عن سبعين عاما. وأعتقد أن ما تشهده العلاقات منذ بدء أزمة الكاتب الصحفى جمال خاشقجى الذى قُتل داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية قبل ما يقرب من شهرين يأخذها لمنعطف تاريخى جديد يختلف جملة وتفصيلا عما شهدته العلاقات خلال التأسيس الأول والثانى لها.

التأسيس الأول للعلاقات جاء مع بداية اهتمام واشنطن بالمملكة السعودية بسبب النفط، خاصة بعدما تسببت الحرب العالمية الثانية فى استهلاك كميات كبيرة من مخزونها النفطى. وفى فبراير 1943، نقل وزير الداخلية الأمريكى آنذاك، هارولد آيكس، لرئيسه روزفلت اعتقاده بأنه لدى السعودية أكبر احتياطات من النفط فى العالم. وبعد أقل من أسبوع، أعلن روزفلت أن المملكة السعودية تمثل أهمية كبرى للدفاع عن الولايات المتحدة. كما دعا الرئيس الملك السعودى لزيارة واشنطن، أو إرسال وفد يمثله.

وتم التخطيط جيدا لقمة التأسيس لعلاقات التحالف الاستراتيجى الأمريكى السعودى القائمة على معادلة النفط مقابل الحماية. ومن ثم احتضنت قناة السويس اجتماعا تاريخيا فى شهر فبراير 1945 بين مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزير آل سعود والرئيس الأمريكى فرانكلين روزفلت على ظهر المدمرة الأمريكية كوينسى. وخلال اللقاء الذى امتد لخمس ساعات وضع الطرفان أُسس التحالف الاستراتيجى بين الدولتين وهو ما صمد أمام تغيرات دولية كبيرة وهزات عنيفة فى علاقات الرياض بواشنطن الثنائية.

وتمحورت العلاقة الاستراتيجية حول علاقة خاصة تضمن بها واشنطن أمن السعودية وأمن حدودها، مقابل توفير النفط للولايات المتحدة وللأسواق العالمية بأسعار مناسبة. ولم تكن العلاقة قائمة بالأساس على أى كيمياء شخصية بين زعيمين، ولا على أدوار يلعبانها فى تصورات الآخر عن مستقبل المنطقة. بعد أشهر من اللقاء توفى الرئيس روزفلت، وبعد سبع سنوات توفى الملك عبدالعزير.

وخلف الملك عبدالعزير أولاده بدء من الملك سعود ثم فيصل ثم خالد ثم فهد ثم عبدالله ومن ثم الملك سلمان. وعلى الجانب الأمريكى جاء الرئيس الديمقراطى ترومان والجمهورى أيزنهاور والديمقراطى كينيدى والديمقراطى جونسون والجمهورى نيكسون والجمهورى فورد والديمقراطى كارتر والجمهورى ريجان والجمهورى بوش الأب والديمقراطى كلينتون والجمهورى بوش الابن ثم الديمقراطى أوباما.

ولم تؤثر وفاة ملك سعودى أو تغير رئيس أمريكى فى ثوابت علاقات الرياض وواشنطن، ومن هنا صمدت العلاقات الخاصة بينهما أمام أزمات كبرى منها على سبيل المثال تبعات حرب أكتوبر على سوق النفط، والثورة الإيرانية، وغزو العراق للكويت، وأحداث 11 سبتمبر والربيع العربى والاتفاق النووى وقانون جاستا.

التأسيس الثانى لعلاقة الدولتين انتقل بها من علاقات استراتيجية خاصة إلى علاقات شبه شخصية تعتمد على الكيمياء الشخصية بين الرئيس دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر مع ولى العهد السعودى محمد بن سلمان. البداية كانت مع تلقى الرياض خبر فوز دونالد ترامب الرئاسة بسعادة وترحيب كبيرين، إذ رأت فى فوز ترامب، وانتقال موازين القوة داخل البيت الأبيض ومجلسى الكونجرس إلى الجمهوريين فرصة لإعادة تقديم السعودية نفسها كحليف وضامن للمصالح الأمريكية فى الشرق الأوسط. واختارت الرياض أن تتجاهل تجاوزات ترامب المسيئة للسعودية أثناء الحملة الانتخابية.

وشجع الرياض بصورة كبيرة خطاب ترامب المعادى للاتفاق النووى مع إيران وتعهده بانسحاب بلاده حال وصوله للبيت الأبيض، وهو ما فعله لاحقا. ولم تفهم الرياض أن قرار ترامب بخصوص إيران لم يكن تلبية لرغبة سعودية، بل هو بالأساس قرار داخلى يتسق مع الخط العام للتيار المتشدد داخل الحزب الجمهورى، والذى يدير بصورة كبيرة سياسة ترامب الخارجية.

ويعرض الكاتب الأمريكى بوب وودورد فى كتابه «الخوف: ترامب فى البيت الأبيض» كيف تم بناء علاقات خاصة بين صهر ترامب جاريد كوشنر ومحمد بن سلمان. وخوّل كوشنر الإشراف على عمليات التنسيق اللازمة حول زيارة ترامب اللاحقة للسعودية.

وخلال حضورى لقاء تحدث فيه ستيفن بانون، المستشار الاستراتيجى السابق للرئيس دونالد ترامب، أمام معهد هادسون قبل شهور، انتقد بانون عدم الإشادة بدور الرئيس ترامب فيما حدث فى المملكة السعودية وإعادة تشكيل هيكل بنيتها الاجتماعية والسياسية منذ قيام ترامب بزيارته للمملكة فى نهايات شهر مايو 2017. وقال بانون، الذى يدير حاليا موقع بريتبارت الإخبارى المحافظ، «الإعلام الأمريكى يتجاهل الإشادة بما قام ويقوم به ترامب من دعم كامل لمحمد بن سلمان ولى العهد السعودى وخطواته الجريئة. لا أحد يدعم محمد بن سلمان مثلما يدعمه الرئيس ترامب».

من هنا لم يكن بالمفاجأة إقدام ترامب علنا على تأييد خطوات بن سلمان عندما ألقى القبض على إثرها على مئات من كبار منافسيه السياسيين منهم الأمير متعب بن عبدالله، إضافة لأبرز رجال الأعمال السعوديين وعلى رأسهم الأمير الوليد بن طلال فى مسعى لدعم نفوذه السياسى والحصول على مئات المليارات من الدولارات لتساعده فى مسعاه المستقبلى المتعلق برؤيته 2030. وغرد ترامب، على حسابه الرسمى فى موقع التواصل الاجتماعى تويتر قائلا إن لديه ثقة كبيرة فى الملك سلمان بن عبدالعزيز وولى عهد السعودية محمد بن سلمان، وأضاف أنهما يعلمان جيدا ما يفعلانه، وأن بعض أولئك الذين يعاملونهم بصرامة كانوا يستنزفون بلدهم لسنوات».

جاءت حادثة مقتل خاشقجى لتنهى بصورة كبيرة الأساس الذى اعتمد عليه التأسيس الثانى لعلاقات الرياض بواشنطن. وكان لكشف مسئولية السعودية المباشرة فى قتل خاشقجى وتأكيد المؤسسات الأمريكية البيروقراطية على التوصل لخلاصة مفادها مسئولية ولى العهد السعودى عن عملية القتل تبعات كبيرة، وما تبعها من وقوع الرئيس ترامب وحيدا بجانب حليفه السعودى علامة فارقة فى تاريخ ومستقبل العلاقات الثنائية بين الدولتين. الدوائر الأمريكية باستثناء بيت ترامب الأبيض تعتبر السعودية دولة مارقة، وترى فى حاكمها الفعلى وولى عهدها حاكما مارقا، وأصبح يتم النظر لولى العهد السعودى كعبء على علاقات الدولتين وما يجمعهما من مصالح.

ترامب لن يحكم للأبد، وسيترك البيت الأبيض بعد عامين أو ستة أعوام، وحين يرحل ترامب سيتم تدشين التأسيس الثالث لعلاقات الرياض وواشنطن وستكون هذه العلاقات أبعد ما تكون عن أشكال الشراكات الاستراتيجية أو التحالفات المتينة.

“الشروق”

طباعة