aren

الأوبزرفر : شكوك حول “دعم سري” من أردوغان لـ«داعش»
الإثنين - 2 - سبتمبر - 2019

\خاص\

التجدد – مكتب بيروت

أفردت صحيفة «الأوبزرفر» البريطانية ، مساحة واسعة من تغطيتها لمايحدث في (شمال سوريا ) ، لتسليط الضوء على السياسات التي ينتهجها نظام الرئيس التركي رجب أردوغان ، حيال الأزمة السورية، مؤكدة أن هذه السياسات ، تفاقم محنة السكان في شمال هذا البلد ، المنكوب بالصراعات الدموية ، منذ أكثر من ثمانية أعوام، ما يهدد بإطلاق موجة من «النزوح الجماعي» للاجئين السوريين ، باتجاه أوروبا ، كما حدث قبل سنوات.

وفي هذا الصدد ، كشفت الصحيفة ، النقاب عن ” وجود شكوك في أن تركيا تقدم الدعم سرا لعناصر تنظيم (داعش) الإرهابي، خاصة في ظل ما تشير إليه التقارير من استعادة التنظيم نشاطه على نحو ملموس في شمالي سوريا والعراق، وذلك بعدما نفذت خلايا نائمة 43 هجوما على مناطق كردية سورية منذ أواخر تموز\ يوليو الماضي”.

واستنكرت «الأوبزرفر» ، التحول الذي شهدته سياسة النظام الحاكم في أنقرة ، مؤخرا ، حيال اللاجئين السوريين، الذين فروا إلى تركيا منذ أعوام ، هربا بحياتهم من المعارك المحتدمة في بلادهم ، ممن بات عددهم الآن ، يناهز (3.6) مليون لاجئ، وأشارت إلى أن نظام أردوغان ، بات اليوم ، يحجم عن استقبال مزيد من هؤلاء اللاجئين، وذلك بالتزامن مع اعتزامه ، إجبار الكثيرين منهم على الخروج من المدن التركية الكبرى، وأن يعودوا أدراجهم إلى داخل وطنهم.

واعتبرت الصحيفة البريطانية ، ما يحدث على الحدود “السورية – التركية” في الوقت الراهن ، بمثابة ثمن يدفع ، مقابل فشل الغرب بشكل مخز وجماعي، في مواجهة ، أحد أكبر التحديات الاستراتيجية في عصرنا الحالي، مشددة على أن من يتكبد هذا الثمن ، هم السوريون أنفسهم ، ممن يكاد النظام التركي ، يغلق حدوده في وجوههم.

وفي إشارة إلى جسامة الجريمة ، التي يواصل النظام التركي ، ارتكابها ، من خلال غض الطرف عنها ، رغم أنها تقع على الجانب الآخر من حدوده الجنوبية ، قالت «الأوبزرفر» : ” إن أكثر من 800 من غير المقاتلين، لقوا حتفهم منذ نيسان\ أبريل الماضي، كما فر ما لا يقل عن (نصف مليون) مدني باتجاه الحدود التركية، ومن بينهم كثيرون ، كانوا مشردين ونازحين من الأصل”.

وحذرت الصحيفة من مغبة أي خطوات متهورة ، قد يقْدم عليها الرئيس التركي، من أجل الهروب من مشكلاته المتفاقمة داخليا وخارجيا، قائلة : إن «فقدان أردوغان صبره، قد يفضي إلى عواقب وخيمة».

وأشارت إلى أن النظر لتاريخ العمليات العسكرية ، التي شنها الجيش التركي (سابقا) في مناطق سورية ، مثل “الباب وعفرين وإعزاز”، يدفع للاعتقاد أن من الممكن ، أن يصدر حاكم أنقرة ، أوامره «بإطلاق مزيد من التوغلات داخل أراضي سوريا، لإنشاء ما يسميه نظامه «ملاذا آمنا للاجئين».

وأضافت ، أن الرئيس التركي قد يلجأ كذلك إلى أن يتحدى سيطرة الأكراد السوريين (الموالين للغرب) على مناطق شرق الفرات،محذرة من أن إغلاق طريق الفرار الرئيسي، المتاح أمام المدنيين العالقين في “إدلب”، قد يؤدي إلى أن يشعل أردوغان ، فتيل نزوح جماعي “ثانٍ” باتجاه القارة الأوروبية ، على غرار ذاك ، الذي جرى عام 2015»، وأدى إلى حدوث تغييرات بنيوية واسعة على الساحتين السياسية والاجتماعية في أوروبا.

وقالت في تلميح واضح لخطورة السياسات التركية الحالية، : «إن تصاعد المذابح في إدلب، دون أن يكون للملايين من الأشخاص الموجودين هناك طريق للهروب، من شأنه تعريض الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط بأسرها للخطر».

وأضافت أن من بين الأسباب المحتملة للقلاقل ، التي يمكن أن تنشأ جراء التوجهات الخرقاء لنظام أردوغان، إصرار هذا النظام على النظر إلى المسلحين (الأكراد السوريين) ، المدعومين في الميدان من جانب القوات الخاصة الأميركية والبريطانية على أنهم «إرهابيون»، على الرغم من كونهم ، يشكلون «عاملا حاسما في القتال الذي لم ينته بعد ضد تنظيم داعش الإرهابي»، الذي ساعد هؤلاء المسلحون على دحره ، والسيطرة على معاقله الرئيسة في الأراضي السورية.

وأبرزت “الأوبزرفر” ، تداعي الوضع الميداني للقوات التركية في (شمال سوريا) بالفترة الأخيرة ، قائلة : ” إنه بينما ظل بوسع أردوغان الإبقاء على نقاط مراقبة عسكرية في إدلب على مدار الشهور الماضية، للفصل بين قوات نظام بشار الأسد ومسلحي المعارضة والمسلحين المتشددين بعيدا عن بعضهم بعضا، فإن هذه الترتيبات تتقوض حاليا، وهو ما تجسد في هجوم استهدف رتلا عسكريا تركياً الأسبوع الماضي ما أجبر الرئيس التركي على السعي لعقد اجتماع طارئ مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لإنقاذ أنقرة من المستنقع السوري”.

طباعة